هذا الفيديو لتلف أجبان فاسدة قديم ولا علاقة له بدعوات مقاطعة البضائع الفرنسية 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

آلاف المشاركات حصدها مقطع فيديو يدعي ناشروه أنه يصوّر تلف بضائع فرنسية في العالم العربي والإسلامي، بالتزامن مع الدعوات لمقاطعة فرنسا بسبب موقفها من قضية نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد. إلا أن الادعاء خطأ، فالفيديو منشور منذ أيار/مايو الماضي ضمن تقارير حول إتلاف أجبان في السعودية بسبب سوء تخزينها.

يصوّر الفيديو عدداً من عمال النظافة وهم يقومون برمي ما يبدو أنها أجبان في شاحنة. وكتب في التعليق المرافق "مقاطعة، البضائع الفرنسية في ورطة في جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي".

صورة ملتقطة من الشاشة في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع فيسبوك

حصد هذا المقطع آلاف المشاركات منذ بدء انتشاره في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر 2020 بالتزامن مع التظاهرات في عدة دول إسلامية وعربية احتجاجاً على موقف فرنسا حيال قضية نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد، في تجمعات شهدت دعوات لمقاطعة البضائع الفرنسية.

واندلعت الاحتجاجات على خلفية تعليقات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول حرية التعبير عقب قتل مدرّس بالقرب من باريس عرض على تلامذته رسوماً كاريكاتورية عن النبيّ.

تلف أجبان فاسدة في السعودية

إلا أن الفيديو لا علاقة له بالدعوات إلى مقاطعة البضائع الفرنسية.

فلقد أرشد التفتيش عنه بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة وإضافة كلمات مفتاحية مثل "تلف"+ "بضائع"، إلى مقالات (1، 2) منشورة  في أيار/مايو الماضي تضمنت الفيديو أو مشاهد منه وتناولت مسألة "تلف أجبان فسدت بسبب سوء تخزينها".

صورة ملتقطة من الشاشة في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع جهينة. net

ويبدو أن هذا الفيديو انتشر آنذاك في سياق مضلّل على مواقع التواصل الاجتماعي مع الادعاء بأنّ "بعض الأجبان في السعودية غير مطابقة للمواصفات الصحية وتحتوي على مواد مسرطنة".

وسرعان ما نفت وزارة التجارة في السعودية  ما جرى تداوله من شائعات قائلة إن المعلومات غير صحيحة وأن السبب وراء تلف الأجبان في أمانة الإحساء هو "سوء تخزينها". وحذرت الوزارة من تناقل "الشائعات وترويجها... وأخذ المعلومات من مصادرها الرسمية".