هذا الفيديو يظهر جنازة وهميّة هزليّة في الأردن عام 2020 لكسر حظر التجوّل جراء كوفيد-19 ولا علاقة له بما يحصل في غزّة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً تويتر، فيديو يدّعي ناشروه أنّه لجنازة مزيّفة لفلسطينيّ سرعان ما يهرب عند سماع صفّارات الشرطة الإسرائيليّة. لكنّ هذا الفيديو لا علاقة له بالتصعيد الدامي في قطاع غزّة، فهو يصوّر "جنازة مزيّفة" هزليّة في الأردن عام 2020 لكسر إجراءات حظر التجوّل التي اتخذتها السلطات لمكافحة كوفيد-19.

يظهر في الفيديو مجموعة من الشبّان يحملون ما يبدو أنّه جثمان هاتفين "لا إله إلا الله"، وعند سماع صفارات الشرطة يسارع الشبّان للهرب ويتبيّن أنّ من يشيّعونه هو شابٌ على قيد الحياة يفرّ هو الآخر. 

وقد جاء في النصّ المرافق "شهيد فلسطيني يهرب بعد سماع دوي صفارة الشرطة الإسرائيلية… لمَ استغلال عواطف الناس؟". وجاء في تعليقات أخرى على فيسبوك "مسرحيات لاستعطاف الناس وجذب الأموال…"، كما نشر الفيديو مرفقاً بتعليقات في السياق نفسه باللغة الإنكليزيّة.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 18 أيّار/ مايو 2021 عن موقع فيسبوك

ينتشر هذا الفيديو بعد أسبوع من بدء الغارات الإسرائيلية على غزة، بينما يتواصَل إطلاق الصواريخ من القطاع المحاصر على مناطق إسرائيلية.

وقُتل منذ العاشر من أيار/مايو أكثر من 200 فلسطيني وجرح أكثر من 1300 على ما أكدت وزارة الصحة الفلسطينية. أمّا في الجانب الإسرائيلي فقتل عشرة أشخاص وأصيب 294.

فيديو هزليّ من الأردن سنة 2020 

لكنّ هذا الفيديو لا علاقة له بكلّ ما يحصل في غزّة، وليس لفلسطينيين يزيّفون تشييعاً لكسب التضامن. 

فبعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إلى أنّه منشور في شهر أيّار/ مايو من العام 2020. 

وجاء في النصّ المرافق له "جنازة مفتعلة أثناء الحجر المنزلي في الأردن"، وقد نشرت الفيديو مواقع إخباريّة عربيّة عدّة (2,1) منها موقع "الرؤيا" الأردني مشيرة إلى طابعه الهزليّ.

وتظهر المشاهد شباناً حاولوا كسر حظر التجوّل الذي فرضته السلطات الأردنيّة للحدّ من انتشار كوفيد-19، فعمدوا إلى تنظيم جنازة وهميّة، وما إن سمعوا صافرات سيارة الشرطة حتى هربوا تاركين من كان يمثّل دور الميت أرضاً، ليهرب بدوره بعد لحظات. 

ترجمة
الصراع الفلسطيني الإسرائيلي