هذا الشاب الذي يمسح الأحذية بلباس التخرّج يحتجّ على واقع الشباب في العراق

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورةً يدّعي ناشروها أنها لشابّ تخرّج حديثاً، وإذ لم يجد عملاً راح يمسح الأحذية في الشارع يومياً بزيّ التخرّج. إلا أن هذه القصّة لا أساس من الصحّة، فالشاب العراقي كان يؤدي دوراً تمثيلياً محاولاً من خلاله نقل واقع العراقيين الذين لا يجدون فرص عمل بعد تخرّجهم.

يظهر في صور المنشور شابٌ يلبس ثوب التخرّج والقبّعة وهو يجلس في شارع وأمامه عدّة مسح الأحذية. 

وجاء في النص المرافق أن شاباً اسمه علاء، قيل إنه مصريّ تارةً و سوريّ طوراً، تابع دراسته وحاز شهادة الماجستير. وبما أنه لم يجد عملاً في مجاله راح "يلبس زيّ التخرّج يومياً ويعمل ماسح أحذية، قائلاً إن العمل بكرامة أفضل من التسكّع في المقاهي والشوارع". 

صورة ملتقطة من الشاشة في 25 شباط/فبراير 2021 عن موقع فيسبوك

بدأ انتشار الصور بهذا السياق في 23 شباط/فبراير 2021 وحصدت آلاف التعليقات.

مشهد تمثيليّ

إلا أن هذا الادعاء لا يمتّ للواقع بصلة.

فلقد أرشد التفتيش عن الصور عبر محرّكات البحث إلى أنها منشورة على حساب شابّ عراقي  يحمل اسم علاء محسن دوري الفرطوسي. وعلّق عليها بالقول إنها عبارة عن "عمل مسرحيّ يحمل رسالة  خريج مبطّنة"، موضحاً في منشورات أخرى إنه قام بالعمل ليظهر إن خريجي العراق مهمّشون".