هذه الصورة ليست لقنبلة مصريّة الصنع بل روسيّة 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2023

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر قنبلة مصريّة تعادل قوة القنابل النووية. لكنّ الصورة في الحقيقة تعود لقنبلة معروضة في متحف عسكريّ روسيّ.

تبدو في الصورة قنبلة سوداء ضخمة يبدو أنّها معروضة في مكانٍ خارجيّ، وقد جاء في النصّ المرافق لها "القنبلة  المصرية (نصر 9000) وهي تعادل قوة القنابل النووية… قادرة على محو مدن كاملة من على خرائط العالم مثلها مثل القنابل النووية لكن بدون إشعاع".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 12 نيسان/أبريل 2021 عن موقع فيسبوك

فما حقيقة الصورة؟ 

أرشد التفتيش إلى نسخة أوضح من الصورة منشورة على مدوّنة متخصصة بالشؤون العسكريّة، ضمن مجموعة صور قيل إنّها ملتقطة في قاعدة إنجلز العسكريّة الروسيّة. 

وبالفعل تحتوي القاعدة المذكورة على متحفٍ في الهواء الطلق تعرض فيه قنابل ومعدّات عسكريّة أخرى، وتظهر صور أخرى  للمتحف (2,1) القنبلة نفسها من زوايا مختلفة إضافة إلى اللافتة المرفقة بها والتي تشير إلى أنّها قنبلة FAB-9000 M54 الروسية الصنع. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 12 نيسان/أبريل 2021 عن موقع techmonuments