هذه الصورة مجرّد دعابة وليست لبدء استخدام الأحصنة لخدمة التوصيل في سوريا 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

وسط تفاقم أزمة شحّ المحروقات في سوريا، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر استخدام الأحصنة كوسيلة جديدة لتوصيل الطلبات في دمشق. لكنّ الصورة هي مجرّد دعابة أطلقتها شركة توصيل طعام سوريّة في الأوّل من نيسان.

يظهر في الصورة شخصٌ يحمل حقيبة خاصّة بتوصيل المأكولات يركب حصاناً وسط الشارع. وقد جاء في النصّ المرافق "شركة BeeOrder في دمشق لتوصيل الطلبات تُدخل الحصان كَوسيلة جديدة لتوصيل الطلبات بعد أزمة المحروقات الحالية و تطلب موظفين لمن يملكون حصراً حصان بأجر أسبوعي يصل إلى نصف مليون ليرة سورية!".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 2 نيسان/أبريل 2021 عن موقع فيسبوك

أزمة محروقات في سوريا

يأتي انتشار هذه الصورة في ظلّ أزمة شحّ محروقات وانهيار اقتصادي متسارع يضرب البلاد.

وكانت السلطات قد أعلنت في منتصف آذار/مارس رفع سعر البنزين بأكثر من 50 في المئة في ظل تفاقم أزمة شحّ المحروقات التي دفعت دمشق إلى تشديد الرقابة على التوزيع.

ومنذ بدء النزاع العام 2011، مُني قطاع النفط والغاز في سوريا بخسائر كبرى تقدّر بـ91,5 مليار دولار جراء المعارك وتراجع الانتاج مع فقدان الحكومة السيطرة على حقول كبرى فضلاً عن العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الدول الغربية، وآخرها العقوبات التي أعلنت عنها بريطانيا الاثنين وطالت ستة مسؤولين سوريين.

كذبة الأول من نيسان 

لكنّ هذه الصورة ليست لخدمة حقيقيّة في دمشق، بل مجرد دعابة قامت بها شركة مأكولات تزامنا مع كذبة الأول من نيسان.

فقد أرشد البحث عن اسم الشركة في موقع فيسبوك إلى أنّها نشرت الصورة نفسها مع التعليق التالي: "تعلن شركة BeeOrder عن فرص لتحقق دخل يتجاوز مليوني ليرة شهرياً اذا عندك "حصان" حتى لو كنت موظف أو طالب بساعات عمل مرنة ومن اختيارك".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 2 نيسان/أبريل 2021 عن موقع فيسبوك

وأرفق النصّ بوسم "كذبة نيسان" ما يشير إلى أنّ الأمر مجرّد دعابة.