هذه الصورة لطريق سريع ملتقطة في الصين ولا علاقة لها بالجزائر

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تنتشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيّما الجزائرية منها، صورة يدّعي ناشروها أنّها للطريق السريع الذي يربط بين ولايتي المدية والبليدة الجزائريتين. إلا أن الصورة هذه لا علاقة لها بالجزائر وهي لطريق في الصين.

ويظهر في الصورة طريق شُقّ بين الأشجار الكثيفة والجبال المكسوّة بالخضرة. وأشار مشاركو الصورة في تعليقهم إلى أنّها للطريق السريع الذي "يربط المدية والبليدة"، معربين عن دهشتهم بقولهم "واه، إنها الجزائر...لا أظنّ أن هناك منظر في أي بلد عربي ينافس هذا المنظر الجميل".

صورة ملتقطة من الشاشة في 18 كانون الأول/ ديسمبر 2020 عن موقع فيسبوك

بدأ انتشار الصورة بهذه الصيغة في أوائل كانون الأول/ديسمبر حاصدة آلاف المشاركات.

الصورة من الصين

إلا أن الصورة ليست للطريق السريع الذي يربط الولايتين الجزائريتين.

فالتفتيش عنها عبر محركات البحث يرشد إليها منشورة قبل أشهر قليلة ضمن تقارير صينية عن تأثر قطاع النقل بفيروس كورونا المستجدّ.

إلا أن الصورة لا تحمل تعليقاً ولا تشير إلى المكان الذي التقطت فيه.

على ضوء ذلك، جرى التفتيش عنها باستخدام محركات البحث على الإنترنت مع إضافة كلمات مفتاحيّة، ما أرشد إلى صورة مماثلة منشورة على موقع "غيتي" لتخزين الصور حيث كتب في التعليق أن الصورة لطريق هوهوت-بيهاي السريع في سانمينشيا في منطقة هينان الجبليّة.

جرى التعمّق في البحث باستخدام هذه الكلمات، ما أرشد إلى صورة المنشور المضلّل نفسها معروضة على صفحة تلفزيون الصين المركزي "CCTV" ، الذي أشار إلى أنّ الصورة هي بالفعل لطريق هوهوت بيهاي في هينان الصينية.

صورة ملتقطة من الشاشة في 18 كانون الأول/ ديسمبر 2020 عن حساب CCTV الرسمي عبر فيسبوك