هذا الفيديو يظهر رجلاً دنماركياً يعتنق الإسلام ولا علاقة له بالمافيا 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

حظي فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر زعيم مافيا دنماركيّاً يشهر إسلامه بعشرات آلاف المشاركات في موقع فيسبوك. لكنّه في الحقيقة ليس زعيم مافيا، بل رجل دنماركيّ عاديّ، بحسب ما أكّد الشيخ الذي يظهر في الفيديو وهو يلقّنه الشهادة لوكالة فرانس برس. 

يبدو في المقطع شيخٌ يتوجّه بالكلام لشابٍّ داخل ما يبدو أنّه مسجد قائلاً "أخونا مايكل صار يسمّى الآن أخونا مالك ...سيشهر إسلامه ولله الحمد" ويبدأ الشيخ بتلقينه الشهادتين ليعانقه بعد ذلك.

ويظهر الشابّ وهو يتلقّى التهنئة من الجمع الحاضر.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 29 حزيران/يونيو عن موقع فيسبوك

جاء في النصّ المرافق للفيديو "زعيم مافيا دنماركي دخل الإسلام وأصبح إسمه عبد المالك الحمد الله على نعمة الإسلام" ونال أكثر من 45 ألف مشاركة من صفحة واحدة في فيسبوك، إضافة إلى آلاف المشاركات وملايين المشاهدات في صفحات أخرى. 

بدأ انتشار الفيديو مرفقاً بتعليقٍ باللغة العربيّة، بحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، في شهر تشرين الأول/ أكتوبر عام 2019 ولا يزال منتشراً حتى إعداد هذا التقرير، وقد سبق أن انتشر في السياق نفسه مع تعليقٍ باللغة الانكليزيّة.

زعيم مافيا؟

بعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث عنها إلى المقطع نفسه منشوراً على قناة تحمل اسم الشيخ حسن ذياب في موقع يوتيوب بتاريخ 11 أيّار/مايو 2019. وجاء في النصّ المرافق له "شاب دنماركي يدخل الإسلام وينطق الشهادتين في مسجد الوقف بكوبنهاغن فالحمد لله كان اسمه ميكل فسميته مالك".

كما أرشد التفتيش إلى جزء من الفيديو منشور في قناة "الوقف الاسكندنافي" على يوتيوب مرفقاً بتعليق "مالك يعتنق الإسلام، الجمعة 10 أيّار/مايو 2019". ولم تشر أيّ صفحة إلى أنّ الرجل له علاقة بالمافيا.

وأكّد الشيخ حسن ذياب، الذي يظهر في الفيديو، لفريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس أن لا علاقة للرجل بالمافيا وهو شابّ دنماركيّ عاديّ.

وأشار الشيخ ذياب، وهو فلسطيني مقيم في لبنان، أنّه قابل الشابّ خلال رحلة إلى الدنمارك وقد تعرّف إلى الإسلام  عن طريق صديق عربيّ. 

وأوضح  ذياب في اتصال مع فرانس برس أنّ بنية الشابّ القويّة والوشم على عنقه قد تكون أوحت للناس أنّه زعيم مافيا لكنّه رجلٌ عاديّ.