هذه الصورة تعود لقطار في الولايات المتحدة وليس في مصر

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، وفي مصر خصوصاً، صورة قيل إنها تُظهر القطار المصري في منتصف القرن العشرين، في سياق المنشورات التي تغصّ بها صفحات مواقع التواصل للحديث عن تردّي المنشآت العامة في البلدان العربية في السنوات والعقود الأخيرة. لكنّ هذه الصورة في الحقيقة ملتقطة في الولايات المتحدة. 

يظهر في الصورة، وهي بالأبيض والأسود، رجال ونساء وأطفال في مقصورة قطار فخمة، وتوحي مظاهرهم أنهم ميسورون، بخلاف الصورة التي قد تنطبع في الأذهان اليوم عن القطار المكتظّ بالمسافرين الفقراء.

وكًتب على الصورة نفسها في الأعلى: "صورة في قطار زمان سنة 1950"، وعلى أسفلها: "نحن البلد الوحيد في العالم الذي ماضيه أفضل من حاضره".

وانتشرت الصورة على موقع فيسبوك حيث حصدت آلاف المشاركات.

صورة ملتقطة من الشاشة في 19 تشرين الأول/أكتوبر 2020 من موقع فيسبوك

صورة قديمة من الولايات المتحدة 

لكن التفتيش عن الصورة باستخدام محرّك البحث TinEye أظهر نتائج أوليّة تُرجّح أن تكون الصورة لقطار أميركي وليس مصريًأ.

إثر ذلك، أرشد البحث باستخدام محرّك غوغل إلى الصورة نفسها معروضة للبيع في موقع "أمازون"، وأوضح الموقع أن الصورة تُظهرعربة لقطار "Union Pacific Train".

وأظهر التعمّق في البحث باستخدام Yandex أن الصورة منشورة على موقع أميركي متخصّص بنشر صورٍ من رحلات قديمة، وأكّد الموقع أيضاً أن الصورة تُظهر قطاراً تابعاً لشركة "يونيون باسيفيك" في منتصف القرن الماضي.

وسبق أن أصدرت منصّة "متصدّقش" المصريّة المعنية بالردّ على الأخبار الكاذبة باللغة العربية تقريراً عن هذه الصورة واستخدامها المضلل.