هذه الصور لم تلتقط أثناء التجمعات الاحتجاجية في فرنسا يوم 28 تشرين الثاني/نوفمبر

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور يدّعي ناشروها أنّها للتظاهرات المنددة بقانون "الأمن الشامل" الفرنسي وعنف الشرطة في باريس. إلا أنّ هذه الصور قديمة ولا علاقة لها بتحرّكات 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 في فرنسا. 

يضمّ المنشور مجموعة صور تبدو في جميعها أعمال عنف وشغب وتكسير وإضرام للنيران. وكتب في التعليق المرافق لها "احتجاجات واسعة في فرنسا رفضًا لقانون +الأمن الشامل+ الذي ينص على معاقبة من يبثّ صورًا لقوات الأمن أثناء عملها...". 

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع فيسبوك

بدأ انتشار هذه الصور في 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 تزامنًا مع تظاهرات في فرنسا احتجاجًا على مشروع قانون "الأمن الشامل" الذي يقول معارضوه إنه يؤثر سلبًا على حرية الإعلام. كما أنها جاءت بعد كشف فضيحتين لأعمال عنف ارتكبها عناصر الشرطة في غضون أيام قليلة.

وشارك فيه التظاهرات أكثر من 130 ألف شخص بحسب الشرطة، في حين قدّر المنظمون أعداد المشاركين بـ 500 ألف شخص. ووقعت مواجهات عنيفة أحياناً خلال بعض التظاهرات لا سيما في باريس. 

إلا أن صور المنشور لا علاقة لها بكلّ هذه التطورات في فرنسا، وفي ما يلي حقيقة كل واحدة من بينها.

الصورة الأولى: في ذكرى جوروج فلويد 

الصورة الأولى التي يبدو فيها متظاهرون حول نار مضرمة وزّعتها وكالة فرانس برس في الثاني من حزيران/يونيو 2020 بعد احتجاج على عنف الشرطة وبعد أسبوع على مقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد اختناقًا على يد شرطي أبيض خلال توقيفه في مينيابوليس في 25 أيار/مايو.

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع AFP FORUM

الصورة الثانية والثالثة : السترات الصفراء

الصورة الثانية والثالثة لأعمال تخريب وحرق سيارة وزّعتها (1، 2) وكالة فرانس برس قبل نحو عامين في الأول من كانون الأول/ديسمبر 2018 لاحتجاجات حركة "السترات الصفراء" في العاصمة الفرنسية باريس على رفع أسعر النفط والمعيشة.

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع AFP FORUM

 

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع AFP FORUM

الصورة الرابعة: بعد حريق كاتدرائية نوتردام

الصورة الرابعة لسيارة تحترق وزّعتها وكالة "أسوشيتد برس" لمسيرة أقامتها حركة السترات الصفراء في باريس لتذكير الحكومة بأن "إعادة بناء كاتدرائية نوتردام ليست المشكلة الوحيدة التي يتعيّن حلّها".

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع وكالة "أسوشيتد برس"

الصورة الخامسة: من لندن

أرشد البحث عن الصورة الخامسة إلى أنها منشورة على موقع "غيتي إيمدجز" في الثامن من آب/ أغسطس 2011 لتظاهرة ضدّ الشرطة في حيّ هاكني في لندن بعد مقتل رجل هو أب لأربعة أولاد، على يد شرطي مسلّح.

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع "غيتي إيمدجز"

الصورة السادسة: باريس عام 2018

صورة المنشور الأخيرة التقطت في شارع الشانزيليزيه في باريس لاحتجاج حركة "السترات الصفراء" ضد غلاء المعيشة ورفع أسعار النفط. وقد وزّعتها وكالة فرانس برس في الأول من كانون الأول/ديسمبر 2018.

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع AFP FORUM