واجهة السوربون في 27 كانون الثاني/يناير 2021 (BENJAMIN MENGELLE / HANS LUCAS / HANS LUCAS VIA AFP)

السوربون لم تعتمد اللغة العربيّة يوماً لتدريس الطبّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تتناقل صفحات مواقع التواصل الاجتماعي منشوراً يدّعي أن جامعة السوربون الفرنسيّة العريقة ظلّت تدرّس الطبّ باللغة العربيّة طيلة أربعة قرون بعد تأسيسها في القرن الثالث عشر. إلا أن هذا الادعاء لا أساس له من الصّحة، فاللغة العربيّة لم تُعتمد يوماً في تدريس الطبّ في فرنسا، أمّا اللغة التي كانت معتمدة في هذا المجال آنذاك فكانت اللاتينيّة.

جاء في نصّ المنشور "عندما افتتحت السوربون في باريس سنة 1256 ميلاديّة، ظلّت تدرّس الطبّ باللغة العربيّة طيلة 400 عام، أما اليوم قيقولون إن العربيّة لا تصلح للعلوم الحديثة".

بدأ تداول هذا المنشور في العام 2020، بحسب ما وقع عليه صحافيو خدمة تقصي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، وما زال متداولاً حتى تاريخ إعداد هذا التقرير.

صورة ملتقطة من الشاشة في 12 أيار/مايو 2021 عن موقع تويتر

خبر غير صحيح

لكنّ اللغة العربيّة لم تعتمد يوماً كلغة لتدريس الطبّ في السوربون أو أي جامعة فرنسيّة.

فلقد زوّدت مصادر في جامعة السوربون وكالة فرانس برس بمجموعة مراجع (في نهاية التقرير)  تشير إلى أنّ السوربون التي تأسست عام 1257، لم تكن آنذاك جامعةً، بل كانت مدرسة دينيّة.

وبحسب المراجع، وهي كتب تاريخية بحثيّة عن تاريخ الطب والعلوم العربيّة في أوروبا، فإن الطبّ لم يدرّس يوماً في تلك الحقبة باللغة العربيّة، إنما باللاتينية وحسب. حتى إن أعمال ونظريات العلماء العرب كانت تدرّس أيضاً باللغة اللاتينيّة. 

أما اليوم فاللغة المعتمدة هي الفرنسيّة.

وقال أحد المصادر في الجامعة لوكالة فرانس برس: "من الطبيعي أن لا يُدرّس الطب في جامعة السوربون أو غيرها من جامعات فرنسا  باللغة العربية، لا الآن ولا في الماضي، لأن طلابنا - بكلّ بساطة - لا يفهمون هذه اللغة".

- Maurice-Ruben Hayoun, Alain de Libera, Averroès et l'averroïsme, Paris, PUF, 1991 (Que sais-je ?).
- Danielle Jacquart et Françoise Micheau, La médecine arabe et l'Occident médiéval, Paris, Maisonneuve, 1996.
- Joël Chandelier, Avicenne et la médecine en Italie : le "Canon" dans les universités (1200-1350), Paris, Champion, 2017.
- Henry Laurens, "L'orientalisme français : un parcours historique", Penser l'Orient. Traditions et actualité des orientalismes français et allemand, dir. Youssef Courbage et Manfred Kropp, Beyrouth, IFPO, 2004, p. 103-128. [https://books.openedition.org/ifpo/206]