هذا الفيديو محاكاة رقميّة وليس مشاهد حقيقيّة لانفجار بركانٍ في إيطاليا

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر لحظة ثوران بركانٍ في إيطاليا. لكنّ الفيديو لا يعود لمشاهد حقيقيّة، بل هو محاكاة رقميّة لآثار انفجار بركانٍ تحت الماء يعرضها متحف أوكلاند في نيوزيلندا.

يظهر في الفيديو ما يبدو أنّه بركانٌ ينفجر تحت مياه البحر ما يتسبّب بخروج دخانٍ أسود كثيف يدمّر كلّ ما يحيط به، وفي نهاية المقطع يظهر البركان فوق الماء والحمم الناريّة تخرج منه. 

حظي الفيديو بآلاف المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي، وجاء في النصّ المرافق له "لحظة ثوران بركان إيطاليا"، وذلك تزامناً مع انتشار خبر مضلّل، أصدرت خدمة تقصّي صحّة الأخبار تقريراً حوله، عن سحابة ثاني أكسيد الكبريت التي تمرّ فوق الشرق الأوسط الناتجة عن ثوران البركان إتنا الإيطاليّ. 

مشاهد غير حقيقيّة

تنبّه عدد من المستخدمين أنّ المشاهد لا تبدو حقيقيّة، لكنّ آخرين اعتبروا أنّ الفيديو واقعيّ. فما حقيقته؟

أرشد التفتيش إلى أنّ المقطع هو مجرّد محاكاة رقميّة لانفجار بركانٍ تحت الماء نشره متحف أوكلاند في نيوزيلندا سنة 2017 وعاد لينشره سنة 2019 في حسابه على موقع يوتيوب.  

وجاء في النصّ المرافق له: "هذا الفيديو التعليميّ هو محاكاة رقميّة لزلزالٍ يسبّبه ثوران بركان".

صمّمت الفيديو شركة تواصل نيوزلندية، بغرض عرضه مع مؤثرات بصريّة في المتحف، وقد نشرته على حسابها في موقع فيميو سنة 2011.