هذه الصور ليست لقبة كاتدرائية نوتردام الجديدة وهي مجرّد اقتراح لن يُعمل به

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور يدّعي ناشروها أنّها لقبّة كاتدرائيّة نوتردام في باريس بعد ترميمها. إلا أن الادعاء خطأ، والصور مجرّد اقتراح قُدّم لإعادة بناء القبة، لن يُعتمد بسبب قرار السلطات محاكاة التصميم القديم.

تظهر في الصور كاتدرائية نوتردام في باريس وقد أُبدلت سقيفتها بأخرى زجاجيّة. وكُتب في التعليق المرافق "هكذا تبدو قبة كاتدرائية نوتردام بشكلها الجديد في باريس".

بدأ انتشار الصور في هذا السياق باللغة العربية في 25 شباط/فبراير 2020 وتداولتها صفحات يوحي اسمها بأنها متخصصة بالسياحة.

صورة ملتقطة من الشاشة في 4 آذار/مارس 2021 عن موقع فيسبوك

قبل ذلك بأيام انتشرت هذه الصور بالسياق نفسه ولكن بالإسبانية عبر فيسبوك وتويتر.

حريق نوتردام 

في 15 نيسان/أبريل 2019، شب حريق هائل في الكاتدرائية، التي تعدّ جوهرة قوطيّة، ألحق أضراراً كبيرة في سقيفتها وقبّتها. وأثار ذلك قلق المهتمّين بالعمارة والتراث في كلّ أنحاء العالم، ودفعت بمتبرّعين إلى قطع وعود بتقديم مئات ملايين اليورو لإعادة بناء هذا الصرح.

ومنذ ذلك الحين، تقدّمت عدة مشاريع ومقترحات لإعادة الترميم.

القبة الزجاجيّة

لكنّ القبّة الظاهرة في الصورة هي مجرّد مشروع مقترح.

فلقد أرشد التفتيش عن الصور إلى مقال يتناول مشروعاً قدّمه مهندسون في مكتب هولندي بالتعاون مع  مكتب "لايتماب" الإيطالي الذي يُعنى بالتصاميم الثلاثية الأبعاد، لاقتراح إبدال القبة القديمة بأخرى زجاجيّة ملولبة ومعاصرة.

وعرض المقال الصور المستخدمة في المنشور المضلّل، مشيراً بوضوح أن حقوق ملكيتها تعود لمكتب "لايتماب" للهندسة، الذي نشر هو الآخر صوراً وفيديو للمشروع على موقعه الرسمي وعبر قناته على يوتيوب.

التصميم القديم نفسه

وأكد ميشال بيكو رئيس الجمعية المعنية بجمع التبرعات لترميم الكاتدرائية ( جمعية أصدقاء كاتدرائية نوتردام ) لصحافيي خدمة تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس أن " القرار اتخذ العام الماضي بالإجماع بإعادة بناء القبة والسقيفة تماما كما كانتا قبل الحريق ".

ترجمة