هاتان الصورتان لا علاقة لهما بمساعدات مصر لجرحى الاشتباكات الأخيرة في قطاع غزة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

غداة إعلان مصر إرسال سيارات إسعاف إلى قطاع غزّة من معبر رفح لنقل المصابين بالقصف الإسرائيلي، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورتان ادعى ناشروهما أنهما لطائرات حربيّة وسيارات إسعاف مصريّة عند المعبر في الأيام الماضية. إلا أن الادعاء غير صحيح، فالصورتان من العام 2015 ولا علاقة لهما بالأحداث الأخيرة في غزّة.

يظهر في الصورتين سيارات إسعاف وطائرات يبدو أنها حربيّة وعناصر عسكريّة.

وجاء في التعليق المرافق "طائرات حربيّة وسيارات إسعاف مصريّة لنقل المصابين من داخل غزّة".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 17 أيار/مايو 2021 من موقغ فيسبوك

وحصد المنشور عشرات المشاركات على موقع فيسبوك.

مصر ترسل سيارات إسعاف إلى قطاع غزة

فتحت السلطات المصريّة السبت معبر رفح البريّ الحدوديّ مع قطاع غزة لإدخال سيارات إسعاف مصريّة إلى هناك لنقل المصابين بالقصف الإسرائيلي إلى المستشفيات المصريّة، بحسب ما أكّد مسؤولان طبي وحدودي لوكالة فرانس برس.

ووصلت الأحد إلى مصر ثلاث قوافل تضم 263 فلسطينياً من بينهم جرحى أصيبوا في الغارات الإسرائيلية، وطلاب ومرضى، وفق ما قال مسؤولون في المعبر ومصادر طبية.

فهل الصورتان تظهران هذه القوافل؟

الصورتان من العام 2015

أرشد التفتيش عبر محركات البحث إلى أن الصورتين منشورتان في العام 2015 على مواقع روسيّة عدّة (1,2) في سياق أخبار تتحدث عن إسقاط طائرة روسية في سيناء.

وبالفعل، التقط مصوّرو وكالة فرانس برس صوراً مشابهة لتلك الصور في تشرين الأول/أكتوبر 2015.

وجاء في التعليق المرافق "سيارات إسعاف مصرية تنقل جثث ضحايا حادثة تحطم طائرة الركاب الروسيّة في شبه جزيرة سيناء إلى طائرات عسكرية في قاعدة كبريت الجويّة بالقرب من قناة السويس في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2015".

وسقطت طائرة إيرباص تابعة لشركة روسية في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2015 بعيد إقلاعها من شرم الشيخ ما أدى الى مقتل 224 شخصاً، وقد تبنّى تنظيم الدولة الاسلامية مسؤولية الاعتداء.

سيارات إسعاف مصرية تنقل جثث ضحايا حادثة تحطم طائرة ركاب روسيّة في شبه جزيرة سيناء إلى طائرات عسكرية في قاعدة كبريت الجويّة بالقرب من قناة السويس في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2015 (خالد دسوقي / ا ف ب )
الصراع الفلسطيني الإسرائيلي