هذه الصورة تعود للعام 2012 على الأقل، ولا علاقة لها بغزة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تحت عنوان "آخر سفرة طعام"، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لأواني فيها طعام قيل إنها التقطت بعد الدمار الذي خلّفته الغارات الإسرائيلية في غزّة. قد لا تكون هذه المنشورات بعيدة عن الواقع الذي عاشته غزة في الأيام الأحد عشر الماضية، لكنّ هذه الصورة بالذات قديمة ولا علاقة لها بالتطورات الأخيرة في غزة.

تبدو في الصورة أطباق فيها طعام، وقد غطاها الركام. وكتب في التعليق المرافق: "هنا غزّة، آخر سفرة طعام قبل أن يتحوّل البيت إلى ركام".

صورة ملتقطة من الشاشة في 21 أيار/مايو 2021 عن موقع فيسبوك

بدأت هذه الصورة تنتشر في وقت كان قطاع غزة تحت القصف الإسرائيلي.

وقف إطلاق نار 

وفجر الجمعة دخل اتّفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية حيز التنفيذ بعد 11 يوماً من تصعيد عسكري هو الأعنف منذ 2014. وتم التوصل لوقف إطلاق النار بوساطة مصرية، ولم تسجل خروقات تذكر بعد ساعات على بدء تطبيقه.

وخلال أحد عشر يوماً، قتل في القصف الجوي والمدفعي الإسرائيلي على قطاع غزة 232 شخصا بينهم 65 طفلاً ومقاتلون من حركة حماس والفصائل الفلسطينية، كما أصيب 1900 شخص بجروح، وفق وزارة الصحة التابعة لحركة حماس.

صورة قديمة 

لكنّ هذه الصورة لا علاقة لها بالتطورات الأخيرة في غزة.

فالتفتيش عنها عبر محركات البحث يرشد إليها منشورة منذ العام 2012 عبر مواقع عديدة على الإنترنت في تقارير تتناول الحرب في سوريا.

ولم يتسنّ لفريق تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس من التثبت من مكان وزمان التقاط الصورة، لكن بمجرّد نشرها قبل أكثر من ثماني سنوات يؤكّد أنها لم تلتقط في غزة مؤخرا.

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي