الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ييتحدّث في فلوريدا في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 الماضي خلال حملة نائبه السابق جو بايدن المرشح الديموقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية (AFP / Chandan Khanna)

هل حذّر باراك أوباما الأفارقة من لقاحات كورونا؟

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تتناقل صفحات مواقع التواصل الاجتماعي خبراً يدّعي أن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما طلب من الأفارقة رفض تلقي لقاح كوفيد - 19. إلا أن الادعاء خطأ، فلا أثر لتصريحات مماثلة لأوباما الذي أكّد قبل أكثر من أسبوعين أن "تلقي اللقاح يعدّ من أهمّ ما يمكن القيام به".

جاء في نص الخبر أن أوباما "طلب من الأفارقة رفض تلقي اللقاح القادم من القارتين الأميركية والأوروبية مؤكداً أنه سيكون شريكاً في المؤامرة إن لم يندّد بهذا العمل الشرير الذي يريد البيض إنزاله بالسود".

صورة ملتقطة من الشاشة في 8 كانون الثاني/يناير 2021 عن موقع فيسبوك

وبحسب الخبر فإن أوباما عبّر عن أفكاره في تدوينة عبر تطبيق إنستغرام حيث أضاف أن "الدماء الإفريقية تجري في عروقه وأنه لن يسمح للبيض بقتل الأفارقة من خلال لقاحهم السامّ".

ظهر الخبر باللغة العربية في مقال نشر في الخامس من نيسان/أبريل الماضي شاركه حتى تاريخ إعداد هذا التقرير أكثر من أربعة آلاف شخص. كما شاركته صفحات بالإنكليزية والفرنسية على شكل منشور.

وتزامن ظهوره مع مقابلة أجراها طبيبان على قناة فرنسية أشارا خلالها إلى أن اللقاح يجب أن يجرّب في إفريقيا، ما أثار جدلاً واسعاً في فرنسا وبلدان إفريقيا الناطقة بالفرنسية. واتهم روّاد التواصل الاجتماعي آنذاك الأخصائيّين باستخدام الأفارقة كحقل تجارب.

وعاد الخبر ليظهر مجدداً بلغات عدة مع بدء حملة التلقيح في الولايات المتحدة وأوروبا.

لا أثر لتصريحات مماثلة

كان للرئيس الأميركي باراك أوباما عدة تصريحات عن  كوفيد - 19 الذي تسبب بوفاة أكثر من 360 ألف شخص في الولايات المتحدة منذ بدء انتشاره قبل عام.

إلا أنه لم يحثّ يوماً الأفارقة على رفض اللقاح في أي من هذه التصريحات.

وقد نفت المتحدثة باسمه كايتي هيل هذا الادعاء بحسب هذا التقرير الذي نشرته وكالة "أسوشيتد برس" في نيسان/أبريل الماضي بعد انتشار الخبر الكاذب على نطاق واسع.

أوباما يشجّع على أخذ اللقاح

في 21 كانون الأول/ديسمبر 2020 غرّد الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة عبر حسابه الرسمي على تويتر فقال إن "تلقي اللقاح هو أهم ما يمكن القيام به…" ناصحاً باعتماد التدابير الوقائية لحين توفره على نطاق واسع.

وقال أوباما على غرار رؤساء آخرين مثل جورج بوش الابن وبيل كلينتون، أنه مستعد لتلقي اللقاح علناً

ترجمة
لقاحات كورونا كوفيد-19