هذا الفيديو لا يُظهر سقوط الصاروخ الصيني بل تفكك مركبة فضائية أوروبية قبل سنوات

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

في ظلّ التكهّنات حول مكان سقوط الصاروخ الصيني الذي شغل مواقع التواصل الاجتماعي طيلة أسبوع، انتشر مقطع فيديو قيل إنه للحظة السقوط فوق بحر العرب. إلا أن حطام الصاروخ سقط في الحقيقة في المحيط الهندي، أما الفيديو المتداول فهو لتفكك المركبة الفضائية الأوروبيّة "جول فيرن" فوق المحيط الهادئ في نهاية مهمتها قبل سنوات.

 تظهر في الفيديو مجموعة كثيفة من النقاط المضيئة مع مسارات متوهّجة من الضوء تتحرك ببطء عبر السماء قبل أن يخفّ وهجها. ويُسمع صوت معلّق باللغة الإنكليزيّة في الخلفية. وكتب في التعليق المرافق: "سقوط بقايا الصاروخ الصيني في بحر العرب".

صورة ملتقطة من الشاشة في 10 أيار/مايو 2021 عن موقع فيسبوك

حصد هذا الفيديو آلاف المشاهدات منذ بدء انتشاره في التاسع من أيار/مايو 2021 ، في وقت كان العالم يترقّب بفارغ الصبر أين سيسقط الصاروخ الفضائي الصيني الذي نقل أول مكوّنات محطة الفضاء الصينية الجديدة إلى مدار حول الأرض في 29 نيسان/أبريل.

وأثارت العودة غير المضبوطة لجسم كبير من هذا النوع مخاوف من أضرار محتملة، على الرغم من حسابات أشارت إلى أن هذا الاحتمال ضئيل.

لكنّ السلطات الصينيّة أعلنت نهار الأحد أنّ جزءًا كبيراً من الصاروخ  تفكّك فوق المحيط الهندي بعد دخوله الغلاف الجوي للأرض، ما وضع حدا للتكهّنات حول مكان سقوط هذا الجسم البالغ وزنه 18 طنّاً.

فماذا يصوّر الفيديو؟

يظهر على الفيديو المتداول شعار وكالة الفضاء الأوروبية جلياً.

على ضوء ذلك، أظهر التفتيش عنه بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة واستخدام كلمات مفتاحيّة، إلى أنه منشور على موقع الوكالة الأوروبية في الرابع من شباط/فبراير 2015.

ويُظهر هذا الفيديو، بحسب التعليق المرافق له، للحظة دخول المركبة الفضائية "إي تي في جول فيرن" الغلاف الجوي في نهاية مهمتها.