(AFP / -)

هذه الصورة تظهر القبض على متظاهر عام 2013 ولا تظهر إلقاء القبض على قطريين في مصر

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر إلقاء الشرطة المصريّة القبض على قطريين بحوزتهم أجهزة تجسّس في مصر. لكن هذا الخبر لا أصل له من الصحّة، أما الصورة فقد وزّعتها وكالة فرانس برس وهي تظهر في الحقيقة توقيف متظاهر خلال تظاهرات أمام المحكمة الجنائية في مصر عام 2013.

يظهر في الصورة عدد من عناصر الشرطة المصريّة بعضهم ملثّمون يلقون القبض على شاب محاولاً إخفاء وجهه باستخدام سترته.

وجاء في النصّ المرافق للصورة "القبض على 12 قطرياً ومعهم أجهزة تجسس في شقة بالدقي (في القاهرة)... تحيا مصر وتسلم الأيادى".

صورة ملتقطة من الشاشة في 16 حزيران/يونيو 2020 من موقع فيسبوك

وبحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، بدأ انتشار الخبر بهذه الصيغة في العام 2016، وقد حصل على آلاف المشاركات من صفحات عدّة.

وعاد الخبر لينشر مؤخّراً على موقع فيسبوك ضمن منشور حظي بأكثر من 2400 مشاركة من هذه الصفحة فقط إضافة إلى مئات المشاركات من صفحات أخرى. كما انتشر أيضًاعلى موقع تويتر.

حقيقة الصورة

لكن صورة المنشور قديمة ولا تظهر القبض على قطريين في مصر.

فقد وزّعت هذه الصورة وكالة فرانس برس في الثاني من كانون الأول/ديسمبر 2013.

وبحسب مصوّري فرانس برس في مصر تُظهر هذه الصورة "عناصر الأمن المصريّة تلقي القبض على متظاهر من أمام المحكمة الجنائية في محافظة الإسكندرية شمال مصر في  الثاني من كانون الأول/ديسمبر 2013 أثناء جلسة إعادة المحاكمة الثانية في قضية المدوّن خالد سعيد الذي توفي بعد استجواب الشرطة قبل ثورة يناير 2011".

وقد تجمّع المتظاهرون خارج المحكمة لدعم قضيّة خالد سعيد، التي كانت من أسباب انطلاق شرارة ثورة يناير 2011، قبل أن يفرقهم رجال الشرطة بمدافع المياه والغاز المسيل للدموع.

من جهة أخرى، لم يصدر عن السلطات المصريّة أي خبر عن توقيف قطريين في مصر بتهمة التجسّس، بحسب ما أفاد صحافيو مكتب القاهرة في وكالة فرانس برس.