علوم

اللوحة الظاهرة في هذه الصورة خلف الملك تشارلز تجسّد محمد علي باشا لا الخليفة أبو جعفر المنصور

تاريخ النشر 15/09/2022 الساعة 16:26

في إطار الجدل الذي أثاره رحيل الملكة إليزابيث الثانية حول الماضي الاستعماريّ لبريطانيا على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربيّة، ظهرت صورة ادّعى ناشروها أنّها للملك تشارلز وزوجته أمام لوحة تجسّد الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور في قصر باكينغهام. إلا أنّ اللوحة في الحقيقة تجسّد محمد علي مؤسس مصر الحديثة خلال "مذبحة المماليك" عام 1811، بريشة الرسام الفرنسي أوراس فرنيه، وهي معروضة في قصر كلارينس.