هذه المشاهد لفيضانات في تركيا قديمة وليست بعد قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

بعد أيام على قرار السلطات التركية تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية مقاطع مصوّرة على أنها تُظهر فيضانات في تركيا في الأيام الماضية كنوع من "التأديب الإلهي" على هذا القرار. لكن هذه المقاطع في الحقيقة مصوّرة ومنشورة عام 2018.

يظهر في الفيديو سيول تضرب شوارع فتُغرق السيارات أو تحملها.

وجاء في التعليقات المرافقة "حوّلت تركيا آيا صوفيا إلى جامع، وبدأ تأديب الله".

وجاء في التعليقات أيضاً "البارحة كما ترون ضربتها عاصفة فجائية نتج عنها تشكّل للسيول المدمّرة".

صورة ملتقطة من الشاشة في 15 تموز/يوليو 2020 من موقع فيسبوك

أما المقاطع نفسها، فهي توضح أن الفيضانات وقعت في مدينة أنقرة، سواء من خلال التعليقات الصوتية أو المكتوبة.

ومما جاء أيضاً في الفيديوهات أن هذه الظاهرة "تحصل كلّ خمس مئة سنة".

انتقادات للقرار التركي

كنيسة آيا صوفيا تحفة معمارية شيدها البيزنطيون في القرن السادس وكانوا يتوّجون أباطرتهم فيها. وقد أدرجت على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، وتعد واحدة من أهم الوجهات السياحية في اسطنبول. واستقبلت العام الماضي 3,8 ملايين زائر.

بعد استيلاء العثمانيين على القسطنطينية عام 1453، حُوّلت إلى مسجد في العام نفسه.

وفي العام 1935 حوّلت إلى متحف بقرار من رئيس الجمهورية التركية الفتيّة حينذاك مصطفى كمال أتاتورك بهدف "إهدائها إلى الإنسانية".

وقبل أيام، أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، وأنّ أول صلاة جمعة ستقام فيها في 24 تموز/يوليو.

وأتى تصريح إردوغان إثر حكم أصدره مجلس الدولة التركي، أعلى محكمة إدارية في البلاد، بناء على مراجعة تقدمت بها منظّمات عدّة، وقضى بإبطال القرار الصادر في العام 1934 والذي تحوّلت بموجبه آيا صوفيا من مسجد إلى متحف.

وأثار قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد انتقادات في الخارج خصوصاً من روسيا واليونان، وأعرب البابا فرنسيس عن "حزنه العميق" لهذا القرار.

فيضانات في أنقرة؟

لكن أنقرة لم تشهد فيضانات في الأيام الأخيرة، بحسب صحافيي وكالة فرانس برس في تركيا.

إثر ذلك، جرى التفتيش عن المشاهد المتداولة، باستخدام محرّكات البحث، وتبيّن أنها منشورة في العام 2018.

وبحسب صحافيي وكالة فرانس برس في أنقرة، توثّق هذه المشاهد فيضانات ضربت العاصمة التركية في الخامس من أيار/مايو 2018.

ففي ذلك اليوم، انهمرت أمطار غزيرة بصورة غير متوقّعة على بعض أحياء أنقرة، فأوقعت ستة جرحى وغمرت الشوارع بالسيول الموحلة.

وصرح رئيس بلدية أنقرة مصطفى تونا آنذاك "هذه ظاهرة تحصل مرة كل 500 سنة، لم ير أحد شيئا مماثلاً من قبل"، وهو التصريح نفسه المنقول في الفيديوهات التي نشرت على أنها فيديوهات حديثة.