هذه الصورة ليست للمروحية التي تحطّمت شمال تونس الاثنين بل لمروحية سقطت في العراق الشهر الماضي

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصاً في تونس، صورة ادّعى ناشروها أنّها للمروحية العسكريّة التي تحطّمت في شمال تونس وأسفرت عن مقتل عسكريين اثنين. لكنّ الصورة في الحقيقة تعود لمروحية عراقيّة تعرّضت لعطل فنّي الشهر الماضي.

تظهر في الصورة مروحية عسكريّة تعرّضت لحادث وتحطّمت أجزاء منها. وجاء في النصّ المرافق لها "سقوط طائرة مروحيّة في بنزرت الجنوبيّة ووفاة عسكريّ من جنودنا".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 4 كانون الثاني/يناير 2022 عن موقع فيسبوك

تحطم مروحية شمال تونس

حظيت الصورة بمئات المشاركات بعد أن أعلنت وزارة الدفاع التونسية في الثاني من كانون الثاني/يناير 2022 مقتل عسكريين اثنين إثر تحطّم مروحية تابعة للجيش في شمال تونس خلال مهمة طيران.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع محمد زكري لفرانس برس "أسفر هذا الحادث عن وفاة مساعد قائد الطائرة فيما تمّ نقل قائد الطائرة على وجه السرعة إلى المستشفى الجهوي ببنزرت حيث توفي متأثراً بإصابته".

ومطلع تشرين الأول/أكتوبر الفائت، لقي ثلاثة عسكريين تونسيين حتفهم في حادث تحطم مروحية للجيش أثناء تمرين ليلي في ولاية قابس (جنوب)، بحسب ما أفادت وزارة الدفاع آنذاك.

صورة من العراق

إلا أنّ الصورة لا علاقة لها بذلك.

فقد أظهر البحث أنّها منشورة في مواقع عراقيّة عدّة في السابع من شهر كانون/الأول ديسمبر 2021. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 4 كانون الثاني/يناير 2022 عن موقع nrttv

وجاء في التعليقات المرافقة لها أنّها تظهر سقوط مروحيّة عسكريّة عراقيّة.

وبالفعل، أصدرت وزارة الدفاع العراقيّة آنذاك بياناً يوضح أنّ طائرة هليكوبتر من نوع Mi-17 تابعة للجيش أصابها عطلٌ فني أدّى إلى هبوط اضطراري في محافظة ميسان شرق العراق، ما أسفر عن إصابة الطاقم إصابات متوسطة.

وتتطابق الصورة المنشورة في المواقع العراقيّة مع طراز Mi-17 الذي تحدّث عنه بيان وزارة الدفاع ويمتلكها الجيش العراقي.

مقارنة بين الصورة المتداولة ومروحية Mi-17