هاتان الصورتان ليستا للثلوج التي تساقطت أخيراً في الإسكندرية

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

ترافقت موجة الطقس البارد التي شهدتها محافظات مصريّة عدّة في الأيام الماضية مع انتشار صورٍ قديمة أو مركّبة لثلوجٍ تغطّي مناطق عدّة ومن بينها صورتان: الأولى لجسر استانلي والثانية لمكتبة الإسكندريّة تكسوهما الثلوج. إلا أنّ الصورتين عملٌ فنيّ لمصمّم مصري نُشر خلال السنوات الماضية. 

يضمّ من المنشور مجموعة من الصور لشوارع ومعالم مغطّاة بالثلوج. وجاء في التعليق المرافق "هذه ليست اسكتلندا أو روسيا إنها الاسكندريّة في الشتاء".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 22 كانون الأول/ديسمبر 2021 عن موقع فيسبوك

ثلوج في الاسكندرية

حظيت الصور بآلاف المشاركات، بعد أنّ غطّت الثلوج شوارع ومعالم عدّة من محافظة الاسكندريّة، فجر العشرين من كانون الأول/ديسمبر الحاليّ، في ظلّ موجة طقسٍ قاسٍ شهدتها محافظات مصريّة عدّة، بحسب وسائل إعلام محليّة.

لكن الصور المتداولة في المنشورات ليست كلّها حقيقيّة.

عملٌ فنيّ

فقد أرشد البحث أنّ الصورة التي تظهر جسر استانلي وتلك التي تظهر مكتبة الاسكندريّة هما جزء من عملٍ فنيّ يحمل توقيع مصمّم مصريّ يدعى كيرلس خليل. 

ونشرت هذه المجموعة التي تظهر معالم في مدينة الاسكندريّة تغطيّها الثلوج في مواقع إخباريّة مصريّة عدّة منذ العام 2018.

وقد أعاد المصمّم نشرها خلال الأسابيع الماضية في صفحته على موقع فيسبوك.