هذه الصور ليست للثلوج التي تساقطت أخيراً على مدينة سانت كاترين في سيناء

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تزامناً مع موجة طقسٍ باردٍ تشهدها محافظات مصريّة عدّة، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الصور على أنّها ملتقطة حديثاً في مدينة سانت كاترين في محافظة جنوب سيناء. إلا أنّ هذه الصور في الحقيقة تعود لسنوات ماضية.

تتضمّن المنشورات مجموعة من الصور التي تظهر الثلوج وهي تغطّي شوارع أو مقاعد خشبيّة. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 21 كانون الأول/ديسمبر 2021 عن موقع فيسبوك

وقد جاء في الوصف المرافق "مدينة سانت كاترين اليوم". 

ثلوج سانت كاترين

حظيت هذه الصور، التي نشرت بشكلٍ متفرّق أو ضمن مجموعات، بمئات المشاركات في صفحات عدّة على موقع فيسبوك وذلك في ظلّ موجة طقسٍ قاسٍ تشهده محافظات مصريّة عدّة.

وأفادت مواقع إخباريّة محليّة في 20 كانون الأول/ديسمبر 2021 أنّ درجة الحرارة انخفضت حتى الصفر في مدينة سانت كاترين، وبدأت ثلوج خفيفة بالتساقط، ما يثير الشكّ في صحّة الصور التي تظهر كميات كبيرة من الثلج. 

وهذه المنطقة السياحيّة الواقعة في محافظة جنوب سيناء معروفة بتساقط الثلوج في الشتاء، وكثيراً ما تنتشر صور منها وهي مغطّاة بالثلج على مواقع التواصل في مصر المعروفة عموماً بمناخها الحارّ في الصيف والدافئ في الشتاء.

فهل الصور المتداولة ملتقطة حديثاً؟

أظهر البحث أنّ الصورة التي يبدو فيها جملان تحيط بهما الثلوج من كلّ الاتجاهات، منشورة مطلع العام 2020 على أنّها في منطقة تبوك السعوديّة التي شهدت آنذاك موجة قطبيّة أدّت إلى تساقط ثلوج كثيفة.

كما أظهر التفتيش أنّ الصورة التي يظهر فيها منزل ومقاعد خشبيّة غطّتها الثلوج، منشورة في مواقع عدّة وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي خلال شهر كانون الثاني/يناير 2020، على أنّها من منطقة سانت كاترين.

وكذلك الأمر بالنسبة للصورة التي تظهر مدخل المدينة

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 21 كانون الأوّل/ديسمبر 2021 عن موقع "الوطن"

والصورة التي تظهر الثلوج فوق الجبال، إضافة إلى الصورة التي تظهر مقاعد خشبيّة أخرى غمرها الثلج.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 21 كانون الأوّل/ديسمبر 2021 عن موقع "البوابة"

أمّا الصورة التي تظهر رجلاً يمشي في شارعٍ تكسوه الثلوج فمنشورة منذ العام 2019. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 21 كانون الأوّل/ديسمبر 2021 عن موقع "صوت الأمة"