المدّعي العام لمحكمة الجنايات الدوليّة كريم خان في بوغوتا بتاريخ 27 تشرين الأوّل/أكتوبر 2021 ( أ ف ب / دانيال مونوز)

المدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لم يعلن في كلمته الأخيرة إسقاط طلب تسليم سيف الإسلام القذافي

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

بعد كلمة له خلال اجتماع لمجلس الأمن، زعم مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي أنّ المدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان أعلن "إسقاط طلب تسليم سيف الإسلام القذافي". إلا أنّ الادعاء غير صحيح، وخان لم يذكر ذلك في كلمته.

تضمّنت بعض المنشورات صورة لسيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي الراحل معمّر القذافي، ومنشورات أخرى صورة للمدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان. 

ملتقطة من الشاشة بتاريخ 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 عن موقع فيسبوك

 وجاء في النصّ المرافق "عاجل: لأوّل مرّة منذ عشر سنوات محكمة الجنايات الدوليّة تسقط طلب تسليم سيف الإسلام القذافي".

حظيت هذه المنشورات بمئات المشاركات في صفحات ليبيّة عدّة على مواقع التواصل، وذلك منذ بدء انتشارها في الثالث والعشرين من الشهر الحاليّ، بعد إلقاء خان كلمة أمام أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر خلال اجتماع خصّص لليبيا والمحكمة الجنائية الدولية.

ماذا قال خان؟ 

منذ فترة طويلة والمحكمة الجنائية الدولية تحقّق في جرائم ضدّ الإنسانية وجرائم حرب ارتُكبت في ليبيا.

وأفضت تحقيقات المحكمة خصوصاً إلى إصدار مذكرة توقيف دولية في 2011 بحقّ سيف الإسلام القذافي المطلوب بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" في بلده لدوره في قمع تظاهرات احتجاجية كانت تطالب بسقوط نظام والده معمر القذافي.

وخان الذي كان في السابق محامي الدفاع عن سيف الإسلام أمام المحكمة أكّد في كلمته أنّه سيتنحّى عن أيّ قضية تتّصل بالشأن الليبي ويمكن أن يتمّ التشكيك فيها بحياده، مشدّداً على أنّ هذا ما فعله تحديداً في قضية موكّله السابق التي يتولّاها الآن نائبه حصراً ولا علاقة له البتّة بها.

ولم يقل خان إنّ المحكمة "أسقطت طلب تسليم سيف الإسلام القذافي". 

لا جديد في قضية القذّافي 

حتى تاريخ إعداد هذا التقرير، لم يشر الموقع الرسميّ للمحكمة الجنائيّة الدوليّة إلى أيّ تطوّرات في قضيّة القذافي وهي "في مرحلة ما قبل المحاكمة إلى أن يتم نقل سيف القذافي إلى مقر المحكمة في لاهاي". 

وسبق أن أعلن متحدث باسم المحكمة لقناة تلفزيونيّة ليبيّة أنّ "وضعيّة سيف الإسلام القذافي في المحكمة لا تزال كما هي، هو مطلوب وفقاً للمذكرة التي صدرت عام 2011".

وكانت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا أعلنت في 24 من الشهر الحاليّ استبعاد سيف الإسلام القذافي من قائمة المرشحين للانتخابات الرئاسية المقرّرة في 24 كانون الأول/ديسمبر المقبل.