هاتان الصورتان قديمتان ولا علاقة لهما بالتحرّكات العسكريّة الأخيرة في السودان

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

قبيل إقدام الجيش السوداني على اعتقال مسؤولين حكوميين فجر الاثنين، وعلى وقع تظاهرات مؤّيدة وأخرى معارضة لقيام حكومة عسكريّة، ظهرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي صورتان قيل إنهما تُظهران إجراءات مشدّدة اتّخذها الجيش حديثاً في الخرطوم. لكن هاتين الصورتين تحديداً قديمتان.

يظهر في الصورة الأولى متظاهرون أمام قوة عسكريّة في شارع عريض، وفي الصورة الثانية مقاتلون بزيّ عسكري ينتشرون في ساحة.

وجاء في التعليقات المرافقة "الجيش يغلق كلّ الطرق المؤدية إلى القيادة العامة للقوات المسلّحة".

وأضافت التعليقات "انتشار كثيف للجيش والشرطة في العاصمة السودانية".

سياق ظهور المنشور

ظهر هذا المنشور قبل يومين على إقدام الجيش فجر الاثنين في الخامس والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر على اعتقال مسؤولين حكوميين وسياسيين على رأسهم رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، وهو ما وصفته قوى معارضة بأنه انقلاب داعية إلى مقاومته.

ماذا يجري في السودان؟

في آب/أغسطس 2019، وقّع العسكريون والمدنيون (ائتلاف قوى الحرية والتغيير) الذين كانوا يقودون الحركة الاحتجاجية ضدّ نظام عمر البشير، اتفاقًا لتقاسم السلطة نصّ على فترة انتقالية من ثلاث سنوات مُدّدت لاحقاً، على أن يُسلّم الحكم بعد ذلك لسلطة مدنيّة منتخبة.

لكن بعد ذلك، بدأت الخلافات والانقسامات تظهر للعلن، ولا سيّما بين عسكريين ومدنيين.

وفي منتصف تشرين الأول/أكتوبر الجاري، بدأ محتجون اعتصاماً قرب القصر الجمهوري للمطالبة باستقالة حكومة حمدوك وتشكيل حكومة عسكرية.

وردّ أنصار الحكم المدني بتظاهرات شارك فيها عشرات الآلاف في الخرطوم ومدن أخرى طالبوا فيها بتسليم السلطة إلى المدنيين، واتهموا العسكريين في السلطة بالوقوف وراء الاعتصام.

وقبل أيام، جددت "قوى إعلان الحرية والتغيير" التي قادت الانتفاضة ضدّ البشير، دعمها لرئيس الحكومة، وحذرت من "انقلاب زاحف".

في ظلّ هذه التطوّرات المتلاحقة، وقبيل إقدام الجيش على خطوته فجر الاثنين، ظهرت المنشورات عن تحرّكات عسكريّة، من بينها المنشورات المرفقة بهاتين الصورتين.

حقيقة الصورتين المستخدمتين

لكن هاتين الصورتين تحديداً لا شأن لهما بالمستجدات الأخيرة.

فقد أظهر التفتيش عنهما على محرّكات البحث أنهما منشورتان منذ العام 2019 على الأقلّ مع مقالات وأخبار عن تظاهرات واحتجاجات وأعمال عنف في السودان.