هذا الفيديو ملتقط عام 2018 ولا يظهر انتشال حافلة حديثاً من مياه النيل

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

في ظلّ تضارب المعلومات حول سقوط حافلة ركّاب في مياه نهر النيل، وعدم العثور على أيّ أثرٍ لها حتى الساعة، انتشر على صفحات مصريّة في مواقع التواصل فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر لحظة انتشال الحافلة من المياه. إلا أنّ الفيديو في الحقيقة ملتقط عام 2018.

تبدو في الفيديو رافعة تنتشل سيّارة من المياه تحت أحد الجسور، ويظهر عدد من الزوارق في المياه. وجاء في النصّ المرافق "عاجل: العثور على الميكروباص في مياه النيل بعد سقوطه من أعلى جسر الساحل". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 12 تشرين الأول/أكتوبر 2021 عن موقع فيسبوك

ينتشر هذا الفيديو في ظلّ غموض يلفّ ما قيل إنها حادثة انقلاب ميكروباص للركّاب من الجسر وسقوطه في نهر النيل.

لغز سقوط الحافلة

فقد نقلت وسائل إعلام محليّة الأحد أن الشرطة تلقّت إخباراً بانقلاب سيارة وسقوطها في النهر، وأن فرق الإنقاذ النهريّ تعمل على البحث عن الضحايا والناجين.

لكن ساعات من البحث لم تسفر عن العثور عن أي أثر لهذا الحادث، وسط تضارب في الأقوال حول ما إن كان هذا الحادث قد وقع أصلاً، كما زعم من قالوا إنهم شهود عيان، أم لم يقع كما زعم شهود آخرون قالوا إن الجزء المحطّم من السياج الحديد صدمته سيّارة لكنّها لم تسقط في النهر. 

فيديو من سنة 2018

إلا أن الفيديو المتداول لا علاقة له بكلّ ذلك. فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أظهر البحث أنّه مقتطع من فيديو منشور عام 2018.

ويظهر الفيديو انتشال حافلة ركّاب سقطت في النيل من أعلى جسر الساحل. ونشرت وسائل إعلام مصريّة مشاهد أخرى تظهر المركبة بعد انتشالها.