متظاهر يقف إلى جانب لافتة خلال تظاهرة في نيو دلهي بتاريخ 25 أيلول/سبتمبر 2021 معارضة لعمليات الإخلاء في آسام ( أ ف ب / سجّاد حسين)

هذا الفيديو ليس من الاضطرابات الأخيرة في آسام الهنديّة بل هو منشور منذ العام 2019

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً يدّعي ناشروها أنّها ملتقطة حديثاً في الهند وتُظهر قتل مسلمين هناك. إلا أنّها في الحقيقة منشورة عام 2019 وتُظهر هجوماً على رجلٍ متّهمٍ بجريمة قتل.

يظهر في الصورتان عشرات الأشخاص يتحلّقون حول رجلٍ ملقى أرضاً يتعرّض للضرب المبرّح من رجلين. 

 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 6 تشرين الأول/أكتوبر 2021 عن موقع فيسيوك

وقد جاء في النصّ المرافق "الهند تقتل المسلمين وسط صمت عربي فظيع".

ويأتي ظهور هذا المنشور في سياق موجة من المنشورات المماثلة التي ظهرت عقب مقتل شخصين على خلفيّة إخلاء الشرطة منازل عائلات مسلمة في 23 أيلول/سبتمبر 2021 في ولاية آسام الهنديّة تلتها احتجاجات.

ومنذ وصول القوميين الهندوس إلى السلطة برئاسة ناريندرا مودي عام 2014، يشعر أبناء الأقلية المسلمة البالغ عددهم نحو 200 مليون نسمة، بتمييز متزايد. 

مشاهد قديمة 

إلا أنّ الصورتين لا علاقة لها بما حصل في آسام.

فقد أرشد البحث إلى أنّهما منشورتان على حسابات هنديّة عدّة في موقع تويتر منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 2019. 

إثر ذلك أرشد التعمّق بالبحث باستخدام كلمات مفتاح إلى تقارير نشرتها وسائل إعلاميّة هنديّة، تشير إلى أنّ الحادثة وقعت في منطقة بابوا في مدينة بيهار وقد تعرّض الرجل للضرب المبرّح على خلفيّة اتّهامه بجريمة قتل.

تحذير من المحتوى

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 6 تشرين الأول/أكتوبر 2021 عن موقع "إنديا توداي"


وسبق أن نشرت مواقع تحقّق هنديّة توضيحات حول حقيقة الفيديو الذي انتشر سابقاً في أكثر من سياق مضلّل.