هذه الصورة لا علاقة لها بالهند بل هي ملتقطة في باكستان عام 2015

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر قتل سيّدة مسلمة في الهند. إلا أنّ الادعاء غير صحيح والصورة ملتقطة عام 2015 في باكستان.

يظهر في الصورة عدد من الرجال المتجمهرين حول ما يبدو أنّه شخصٌ ملقى أرضاً.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 4 تشرين الأول/أكتوبر 2021 عن موقع فيسبوك

وجاء في التعليق المرافق له "يا من تدافعون عن حقوق المرأة الأفغانية بالتعرّي ...المرأة المسلمة في الهند تقتل الآن".

تمييز بحق المسلمين

حظي المنشور بمئات المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أيّامٍ على احتجاجات في ولاية آسام الهنديّة إثر مقتل شخصين على خلفيّة إخلاء الشرطة منازل عائلات مسلمة.

ومنذ وصول القوميين الهندوس إلى السلطة برئاسة ناريندرا مودي عام 2014، يشعر أبناء الأقلية المسلمة البالغ عددهم نحو 200 مليون نسمة، بتمييز متزايد. 

صورة قديمة من باكستان 

إلا أنّ الصورة ليست من الهند.

فقد وزّعتها وكالة أسوشييتد برس في آذار/مارس من العام 2015.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 4 تشرين الأول/أكتوبر 2021 عن موقع فيسبوك

وجاء في النصّ المرافق أنّها تظهر مسيحيين غاضبين يعدمون شخصاً يشتبه بضلوعه في هجومين انتحاريين استهدفا كنيستين في لاهور في باكستان، وأسفرا عن مقتل أكثر من 12 شخصاً.

وأثار الهجومان اللذان نفذتهما حركة طالبان الباكستانية لدى خروج المصلين من كنيستين في حي يوحنا آباد، أعمال عنف لدى المسيحيين في لاهور. فقد انهال جمع منهم بالضرب حتى الموت على رجلين للاشتباه بصلتهما بالانتحاريين، وألحقوا أضراراً بسيارات ومواقف حافلات.