الأخبار عن اغتيال أستاذ جامعي في البصرة في الأيام الماضية غير صحيحة 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً في العراق، خبراً عن اغتيال الأستاذ في جامعة البصرة أحمد يحيى التميمي على أيدي مسلّحين. إلا أنّ هذا الخبر غير صحيح، فقد تعرّض التميمي للضرب لكنّه لا يزال على قيد الحياة، وظهر في شريط مصوّر ليوضح ملابسات الحادثة.

تتضمّن المنشورات صورة لرجلٍ ممدّد على ما يبدو أنّه سرير مستشفى وبقع الدماء ظاهرة على ملابسه. وجاء في النصّ المرافق "عاجل اغتيال الدكتور أحمد يحيى التميمي في منطقة الطويسة وسط البصرة"، وذلك بتاريخ 19 أيلول/سبتمبر 2021.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 20 أيلول/سبتمبر 2021 عن موقع فيسبوك

وقالت بعض المنشورات إنّه "اغتيل لأنّه تكلّم عن معاناة السجناء والتعذيب".

لكنّ هذا الخبر غير صحيح. 

فقد أرشد التفتيش عن الصورة إلى فيديو يظهر الأستاذ الجامعي ممدّد على سرير المستشفى وهو على قيد الحياة. 

وبعد انتشار خبر الاغتيال ظهر التميمي في مقابلة بالصوت والصورة يشرح فيها ملابسات تعرّضه للضرب. 

كما نشرت صفحة "إعلام شرطة البصرة" أنّ التميمي "مصاب بكدمات في الوجه والرقبة بواسطة الأيادي إثر مشاجرة مع شخصين بسبب خلاف شخصي".