هذه الصور لا تُظهر هجوماً بسلاح أبيض على طبيب بل تدريباً في مستشفى سعودي

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربيّة صور قيل إنها تُظهر رجلاً سعودياً حاول قتل طبيب قام بتوليد زوجته بدون حضور طبيبة. لكن هذا الادعاء غير صحيح، والصور تُظهر في الحقيقة تدريباً في مستشفى سعوديّ على التصدّي لهجوم بسلاح أبيض عام 2016.

يظهر في الصور عدد ممّن يبدو أنهم رجال أمن وهم يمسكون برجل ملثّم.

وجاء في التعليقات المرافقة "سعودي يحاول قتل طبيب قام بتوليد زوجته بسبب عدم وجود طبيبة".

وحصل هذا المنشور على آلاف التعليقات والتفاعلات على مواقع فيسبوك وإنستغرام وتويتر.

صورة ملتقطة من الشاشة في 20 أيلول/سبتمبر 2021 من موقع فيسبوك

حقيقة الصور

لكن ما جاء في هذا المنشور غير صحيح.

فالتدقيق في الصور يُظهر أن عدداً من الأشخاص الظاهرين فيها يبتسمون ولا تظهر على وجوههم علامات قلق أو خوف.

إثر ذلك، أرشد التفتيش عن الصور على محرّكات البحث إلى أخبار نشرتها وسائل إعلام سعودية عام 2016 مرفقة بالصور نفسها، نقلت عن مستشفى بيش العام في جازان جنوب غرب المملكة نفيه أن تكون هذه الصور تُظهر اعتداء على طبيب، مثلما تداولت صفحات على مواقع التواصل.

صورة ملتقطة من الشاشة من موقع "أخبار 24" السعودي

وأوضح مصدر في المستشفى لوسائل إعلام محليّة أن هذه الصور تُظهر "تجربة افتراضيّة قام بها فريق الأمن والسلامة بالمستشفى (..) تمثّلت في فرضيّة حالة اعتداء على طبيب بسلاح أبيض".

وبحسب صحافي في مكتب وكالة فرانس برس في الرياض، أصبحت هذه التدريبات شائعة في السنوات الأخيرة في السعودية، سواء في مستشفيات أو فنادق أو غير ذلك. وفي العام 2015 أجرى المستشفى نفسه تدريباً على التصّرف في حال اندلاع حريق، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية آنذاك.