هذه الصورة ليست لعنصر من طالبان بالبرقع بل هي مركبّة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

بعد أيّام على تنظيم أفغانيات منقبّات تجمّعاً في جامعة كابول تأييداً لطالبان، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إخباريّة صورة ادعى ناشروها أنها لعنصر من الحركة متنكّراً ببرقع أسود، في ما اعتبروه دليلا ًعلى استقدام الحركة رجالاً متنكّرين بأزياء نساء. إلا أن الادعاء غير صحيح، والصورة مركبّة.

يظهر في الصورة ما يبدو أنه جمع من النساء يرتدين نقاباً أسود اللون يغطي وجوههن بالكامل، وإلى يمين الصورة ما يبدو أنه رجلٌ بزيّ نسائي.

وجاء في التعليق المرافق أن هذه الصورة "كشفت أن رجلاً من الحركة كان يرتدي النقاب ويشارك في أحد المؤتمرات".

وأضاف التعليق "معظم نساء طالبان هم رجال يرتدون زيّ النساء".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 15 أيلول/سبتمبر 2021 من موقع فيسبوك

نالت الصورة عشرات المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتويتر، كما نشرتها مواقع إخبارية عدّة.

تجمّع تأييداً لطالبان

يأتي انتشار هذه الصور مع هذا الادعاء غداة تجمّع نحو 300 من الأفغانيات المنقبات في مدرج بجامعة كابول في 11 أيلول/سبتمبر للتعبير عن دعمهنّ لنظام طالبان الجديد الذي تثير سياسته تجاه المرأة القلق داخل البلاد كما خارجها.

ولوحت النساء ومعظمهن يرتدين نقاباً أسود اللون يغطي وجوههن بالكامل باستثناء العينين بأعلام حركة طالبان وهنّ يستمعن إلى متحدثات قدمن للدفاع عن إجراءات النظام الجديد، وفق ما شاهد مراسلو وكالة فرانس برس.

الصورة معدلة

إلا أن الصورة المتداولة معدلة.

فلقد أرشد التفتيش عبر محركات البحث إلى النسخة الأصلية منشورة على موقع وكالة خاما نيوز الأفغانية بتاريخ 11 أيلول/سبتمبر 2021 من دون تحديد مصدر الصورة.

من جهته، نشر رئيس قناة "تولو نيوز" الأفغانية لطف الله نجفي زاده في اليوم نفسه الصورة مرفقة بتعليق "تجمع مؤيد لطالبان في كابول".

ويمكن ملاحظة التطابق بين الصورة المعدّلة والنسخة الأصليّة في كلّ التفاصيل.