هذا الفيديو لعناصر من حركة طالبان يجلدون امرأة منشور منذ العام 2019 ولم يلتقط حديثاً

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدعي ناشروه أنه يصوّر جلد عناصر من حركة طالبان امرأة في الأيام الماضية. إلا أن الفيديو منشور منذ العام 2019 أي قبل أكثر من عامين على عودة الحركة المتشدّدة للسيطرة على مقاليد الحكم في أفغانستان منتصف آب/أغسطس 2021.

تظهر في المقطع امرأة يكسوها ثوب أزرق، جاثية على الأرض وهي تتعرّض للجلد. وعلّق ناشرو المقطع بالقول إنّ "حركة طالبان، وبعد سيطرتها على الحكم من جديد، عادت تجلد النساء اللواتي يخرجن مع شخص غريب ويمارسن الرياضة أو يستمعن للموسيقى…".

بدأ انتشار هذه الصورة بهذا السياق في منتصف آب/أغسطس 2021 بالتزامن مع سيطرة حركة طالبان على السلطة في أفغانستان.

صورة ملتقطة من الشاشة في 16 أيلول/سبتمبر 2021 عن موقع فيسبوك

وتحاول الحركة منذ ذلك الحين إقناع المجتمع الدولي والأفغان بأن نظامها اليوم لن يكون بنفس الصرامة التي شهدتها فترة حكمها بين 1996 و2001 عندما منعت النساء من العمل والتعلّم، وتؤكد أيضاً أنها ستحترم حقوق المرأة وستمسح للنساء بالتعلم والعمل، لكن ذلك لم يبدّد قلق الكثيرين في أفغانستان وخارجها.

فيديو قديم

ومع أن حركة طالبان عُرفت برؤيتها المتشددة للشريعة الإسلاميّة، بما في ذلك تطبيق عقوبات الجلد والرجم في أماكن عامّة، إلا أن هذا الفيديو بالذات قديم.

فلقد أظهر التفتيش عنه بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة أنه منشور منذ العام 2019 على الإنترنت. وجاء في التعليق آنذاك أن عناصر من حركة طالبان قامت بجلد امرأة لأنها حضرت حفلاً موسيقياً.

ولم يتسنّ الوصول إلى المصدر الأصليّ للفيديو، لكن مجرّد نشر هذا الفيديو في العام 2019 ينفي أن يكون يكون مصوّراً بعد سيطرة طالبان على الحكم في آب/أغسطس 2021.

أفغانستان