الجامع الأزهر في صلاة عيد الفطر في 13 أيار/مايو 2021 ( أف ب / خالد الدسوقي)

هل أقيل وكيل الأزهر السابق بعد خطاب له هاجم فيه إسرائيل؟

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي ولاسيما في مصر فيديو لوكيل الأزهر السابق يهاجم فيه إسرائيل وقيل إنه أُقيل من منصبه من بعده. لكن هذا الادّعاء غير صحيح، فالشيخ الظاهر في هذا المقطع والذي كان يشغل بالفعل منصب وكيل الأزهر، ترك منصبه بعد هذا الخطاب بتسعة أشهر، وذلك بسبب انتهاء فترة مهمته، وهو ما زال يظهر في مناسبات دينيّة ويلقي خطابات وتصريحات.

 يظهر في الفيديو شيخ مصريّ يُلقي خطاباً يهاجم فيه إسرائيل.

وجاء في الخطاب "سنعلّم أولادنا كلّ شيء يتعلّق بالقضيّة (الفلسطينية) وتاريخها، وبالاعتداءات الصليبية وغيرها وانتهاء بهذا الكيان السرطاني الذي زُرع في أرض العرب".

وجاء في التعليقات المرافقة للفيديو "تمّ إقالة الشيخ الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر بعد كلمته، كما كان متوقّعاً".

وحصد هذا المنشور آلاف المشاركات ومئات آلاف المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتويتر ويوتيوب.

أين ومتى ألقي هذا الخطاب ضدّ إسرائيل

ألقى الشيخ عباس شومان هذا الخطاب في كانون الثاني/يناير من العام 2018، والخطاب منشور بالكامل على قناة الأزهر الشريف على موقع يوتيوب.

وكان هذا الخطاب في مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي أقيم في 17 و18 كانون الثاني/يناير 2018 بحضور مسؤولين سياسيين ودينيين من مصر والعالم العربي والعالم، وبرعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.

هل أُقيل الشيخ عباس شومان؟

لكن الشيخ عبّاس شومان لم يُقل من منصبه مثلما ادّعت المنشورات المتداولة، بل هو أتمّ فترة مهمّته في أيلول/سبتمبر من العام 2018، أي بعد تسعة أشهر من إلقاء هذا الخطاب.

لماذا ترك منصبه؟

في أيلول/سبتمبر 2017، أي قبل ذلك بعام واحد، صادق الرئيس المصري على تجديد تعيين الشيخ عباس شومان وكيلاً للأزهر لمدّة عام، أي أن المدّة تنتهي في أيلول/سبتمبر 2018، وهذا ما كان.

وكتب الشيخ على حسابه على موقع فيسبوك عند ترك العمل "بحمد الله انتهت مهمّتي بوكالة الأزهر بانتهاء مدّة التجديد".

وبحسب صحافيي مكتب وكالة فرانس برس في القاهرة، ما زال الشيخ عباس شومان يشارك في أنشطة ومناسبات ويدلي بتصريحات وتعليقات، كما أنه يلقي خطب صلاة الجمعة، منها خطب في الجامع الأزهر نفسه.