غارات إسرائيلية على خان يونس جنوب قطاع غزة في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 ( ا ف ب / عبد الرحيم خطيب)

هذه الصورة ليست للهجوم الأخير على مطار أربيل

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

غداة استهداف مطار أربيل الدولي بطائرات مسيّرة، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعى ناشروها أنها من الهجوم. إلا أن الادعاء غير صحيح، والصورة لا علاقة لها بهجوم مطار أربيل الأخير بل هي من خان يونس ووزّعتها وكالة فرانس برس عام 2019.

يظهر في الصورة كتلة نار كبيرة تملأ السماء. وجاء في التعليق المرافق "قصف صاروخي يستهدف محيط مطار أربيل".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 13 أيلول/سبتمبر من موقع فيسبوك

حصدت الصورة عشرات المشاركات والتعليقات على موقع فيسبوك، عقب هجومٍ استهدف مطار أربيل الدولي القريب من قنصلية الولايات المتحدة، بتاريخ 11 أيلول/سبتمبر 2021.

هجوم بطائرات مسيّرة على مطار أربيل

ولم يوقع الهجوم الذي شنّ باستخدام طائرات مسيّرة أي ضحايا، حسبما أعلنت وحدة مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان العراق. ولم تلحق أي أضرار بالمطار حيث توجد قاعدة جوية تؤوي قوات التحالف الدولي، وفق ما قال مدير المطار أحمد هوشيار لوكالة فرانس برس.

وتتكرّر في الأشهر الأخيرة الهجمات من هذا النوع التي تستهدف خصوصاً القوات والمصالح الأميركية في العراق.

غارة إسرائيلية على خان يونس عام 2019

إلا أنّ الصورة المتداولة مع الخبر لا علاقة لها بالهجوم على مطار أربيل العراقي.

فهذه الصورة التقطها مصوّر في وكالة فرانس برس بتاريخ 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 أثناء شنّ الجيش الإسرائيلي ضربات على منطقة خان يونس جنوب قطاع غزّة، قال إنها رداً على إطلاق صاروخين من القطاع الفلسطيني المحاصر باتجاه إسرائيل.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 13 أيلول/سبتمبر من موقع وكالة فرانس برس