الساعدي القذافي في جلسة محاكمة في طرابلس في 13 آذار/مارس 2016 ( أف ب / محمود تركية)

الصورة التي قيل إنها للساعدي القذافي مع صديقه في تركيا مركّبة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

غداة إفراج ليبيا عن الساعدي القذافي، أحد أبناء الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعى ناشروها أنها تُظهره في اسطنبول. صحيح أن متحدثاً باسم عائلة القذّافي قال إنه موجود في تركيا، إلا أن الصورة المتداولة مركّبة تركيباً واضحاً.

يظهر في الصورة رجلان يقفان في وسط طريق يحملان مظلتين، أحدهما الساعدي القذافي.

وجاء في التعليق المرفق "الساعدي معمّر القذافي مستمتع وسعيد جداً في محل إقامته الجديد في إسطنبول مع صديقه التركي".

صورة ملتقطة من الشاشة في 12 أيلول/سبتمبر 2021 من موقع فيسبوك

حصدت الصورة عشرات المشاركات وآلاف التعليقات على موقعي فيسبوك وتويتر.

الساعدي في تركيا؟

بدأ انتشار هذه الصورة في 10 أيلول/سبتمبر، أي في اليوم نفسه الذي أعلن فيه وزير الإعلام الليبي السابق موسى إبراهيم والذي يتولى حالياً مهمة المتحدث باسم عائلة القذافي، لموقع "خبرلار" الإلكتروني، أن الساعدي موجود في تركيا مع أسرته.

لكن وزارة الخارجية التركية قالت لوكالة فرانس برس الجمعة إنه ليس لديها علم بوجوده في إسطنبول. 

يأتي ذلك بعد نحو أسبوع على إطلاق سراحه مع عدد من مسؤولي النظام السابق، ومن بينهم رئيس الأركان والمخابرات أحمد رمضان.

وجه الساعدي مُركّب

لكن التدقيق في الصورة يُظهر بوضوح أن وجه الساعدي مركّب عليها.

مصدر صورة وجه الساعدي

ولم يتسنّ لصحافيي خدمة تقصّي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس العثور على صورة الرجلين الأصليّة التي رُكّب على وجه أحدهما فيها وجه الساعدي، لكن التفتيش عن وجه الساعدي نفسه على محرّكات البحث أرشد إلى النسخة الأصليّة منشورة على موقع وكالة epa الأوروبية للصور بتاريخ 31 كانون الثاني/يناير 2010.

وجاء في التعليق المرافق "صورة للساعدي القذافي نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي خلال مؤتمر صحافي في مكتبه في العاصمة الليبية طرابلس في 31 كانون الثاني/يناير 2010".