هذه الصورة ليست لاعتصام سياسيين تونسيين أمام السفارة الأميركية للمطالبة بالعودة إلى الحكم

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيّام الأخيرة صورة قيل إنها من اعتصام نفذّه حديثاً سياسيون تونسيون من بينهم قياديّون في حركة النهضة أمام السفارة الأميركية للمطالبة "بإعادة استلام الحكم". إلا أن الادعاء غير صحيح، الصورة قديمة ومنتشرة على الانترنت منذ العام 2012.

يظهر في الصورة مجموعة من الرجال بلباس رسميّ أمام جدار يحمل علم الولايات المتحدة. وممّا جاء في التعليق المرفق "معتصمون أمام سفارة الولايات المتحدة طالبين من الأميركيين العودة إلى الحكم".

نالت الصورة مئات المشاركات على موقع فيسبوك.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 9 أيلول/سبتمبر من موقع فيسبوك

ويأتي ظهور هذه الصورة في هذا السياق بعد أسابيع على قرار الرئيس قيس سعيّد تجميد أعمال البرلمان وإقالة رئيس الحكومة ورفع الحصانة النيابية عن كل النوّاب.

من يظهر في الصورة؟

يظهر في الصورة من اليمين إلى اليسار، كل من السفير السابق الولايات المتحدة الأميركية في تونس غوردن غراي (2009-2012) ورئيس الحكومة التونسية السابق حمادي الجبالي (2012 - آذار/مارس 2013) ورئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر (2011-2014)، ووزير الخارجية السابق (وصهر الغنوشي) رفيق عبد السلام، ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، والقيادي في حزب "المؤتمر من أجل الجمهورية" سمير بن عمر.

الصورة من العام 2012

إلا أن الصورة ليست حديثة وهي منتشرة على الإنترنت منذ سنوات طوال.

أظهر التفتيش عبر محركات البحث أنها منشورة على مواقع تونسية في حزيران/يونيو 2012 على أنها من احتفال بالعيد الوطني الأميركي في السفارة الأميركية في تونس.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 9 أيلول/سبتمبر 2021

كما عثر على الصورة ضمن فيديو منشور على موقع يوتيوب في العام 2013.

لكن لم يُعثر على الصورة بهذا السياق في أي موقع ذي صدقيّة.

ولم يتسنَ لصحافيي خدمة تقصّي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس التثبّت من تاريخ التقاط الصورة ولكنّ بمجرّد تواجدها على الانترنت منذ العام 2012 فهذا ينفي ما ورد في المنشورات المضلّلة.

ويؤيّد ذلك أن مهمّة السفير الأميركي غوردن غراي في تونس انتهت في العام 2012 ولم يعد بعدها ذا صفة رسميّة هناك.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 9 أيلول/سبتمبر 2021