صورة التقطها مصوّر لوكالة فرانس برس عند مدخل سجن طرّة الواقع جنوب القاهرة في 11 شباط/فبراير 2021 ( أف ب / خالد الدسوقي)

المنشورات المتداولة عن توقيف الأنتربول ممثلاً مصريّاً معارضاً تمهيداً لترحيله لمصر غير صحيحة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية منشورات تدّعي أن شرطة الأنتربول أوقفت الممثل المصري المعارض هشام عبد الله المقيم في تركيا استعداداً لتسليمه للسلطات المصريّة. لكن هذا الخبر الذي يظهر بين الحين والآخر لا أساس له من الصحّة.

جاء في المنشورات المتداولة على موقعي تويتر وفيسبوك "الأنتربول الدولي يقبض على هشام عبد الله الممثّل الهارب في انتظار ترحيله إلى مصر".

وهشام عبد الله ممثل مصريّ معارض، كان من المشاركين في ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011، ثم أصبح من المعارضين للرئيس السابق محمد مرسي ومن بعده الرئيس عبد الفتاح السيسي.

صورة ملتقطة من الشاشة في الثامن من أيلول/سبتمبر 2021 من موقع فيسبوك

وبحسب ما عثر عليه صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار، ظهر هذا الخبر مرات عدّة على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية في سنوات سابقة.

خبر غير صحيح

لكن هذا الخبر غير صحيح، وهشام عبد الله ليس موقوفاً لدى الأنتربول تمهيداً لتسليمه إلى مصر، مثلما جاء في المنشورات.

فالحسابات العائدة للممثّل على مواقع التواصل وتلك العائدة لزوجته أيضاً لم تأت على ذكر شيء من هذا الخبر.

وقالت زوجته غادة نجيب في اتصال مع خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس "هذا الخبر الذي اعتدنا على سماعه بين الحين والحين غير صحيح".

وأضافت "هشام بخير ونحن في تركيا، وقد تعوّدنا على ظهور هذه الشائعة فلم نعد نردّ عليها".