هذه الصورة ليست لقاعدة إماراتية استولت عليها طالبان حديثاً بل لمعسكر للناتو عام 2013

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعى ناشروها أنها لمدرعات عسكريّة في قاعدة إماراتية في ولاية بانشير الأفغانية استولت عليها حركة طالبان أخيراً. إلا أن الادعاء غير صحيح، هذه الصورة لا علاقة لها بالأحداث الأخيرة في أفغانستان وهي منتشرة منذ عام 2013 على أنها من معسكر لحلف شمال الأطلسي قرب العاصمة كابول.

تظهر في الصورة مدرّعات عسكرية مصطفّة في باحة واسعة.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 8 أيلول/سبتمبر 2021 من موقع فيسبوك

وجاء في التعليق المرافق "حسب الأخبار فإن هذه المدرعات والعربات كانت تستخدمها الإمارات في بانشير الأفغانية وتم السيطرة عليها من قبل طالبان أمس".

حصدت الصورة عشرات المشاركات على مواقع التواصل من فيسبوك وتويتر تزامناً مع التطورات العسكريّة والسياسيّة التي تشهدها أفغانستان بعد سيطرة حركة طالبان على الحكم في 15 آب/أغسطس 2021.

معسكر للناتو في أفغانستان

إلا أن الصورة المتداولة لا تظهر مستودعات للجيش الإماراتي.

فقد أرشد التفتيش عبر محركات البحث إلى النسخة الأصليّة منشورة على مواقع عدّة تفيد أنّها ملتقطة في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2013 .

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 8 أيلول/سبتمبر 2021

وبحسب هذه المواقع فإن الصورة تظهر مركبات عسكريّة في معسكر واريور في مطار باغرام الجويّ في أفغانستان.

وكانت قاعدة باغرام الجوية قرب العاصمة الأفغانية كابول، المركز الأساسي للعمليات الأميركية الاستراتيجية في أفغانستان، وقد أعادتها القوات الأميركية وحلف شمال الأطلسي للجيش الأفغاني في تموز/يوليو الماضي.

أفغانستان