صورة التقطها مصوّر لوكالة فرانس برس في محطّة تلفزيونيّة في كابول في السادس من شباط/فبراير 2019 ( أف ب / وكيل كوشر)

حساب التويتر باللغة العربية الذي ينشر تغريدات منسوبة للمتحدث باسم طالبان ليس حسابه الرسميّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام القليلة الماضية تغريدات باللغة العربية منسوبة للمتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد تتناول المستجدّات في أفغانستان وتنطوي على انتقادات لدول عربية. لكن هذا الحساب المُنشأ حديثاً ليس حسابه الرسميّ المعتمد منذ سنوات طوال.

في الآونة الأخيرة، ومع الاهتمام المستجدّ في العالم العربي والإسلامي كما في العالم كلّه بما يجري في أفغانستان، ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور لتغريدات باللغة العربية منسوبة لذبيح الله مجاهد المتحدّث باسم حركة طالبان.

ومن هذه التغريدات ما يتحدّث عن الأحداث هناك، سواء لجهة المعارك في وادي بانشير، حيث تركّزت المقاومة ضدّ طالبان، أو لجهة انتقاد دول عربيّة لا سيّما الإمارات والبحرين.

وجاء في أحد المنشورات "للإمارات هدف من إيصال المساعدات إلى مطار كابول (..) لكي تبني لها قواعد عسكرية وتعبث في بلادنا".

وانتشرت هذه التغريدة في الرابع من أيلول/سبتمبر الجاري، غداة إعلان دولة الإمارات في الثالث من الشهر إرسال طائرة مساعدات لأفغانستان "هي الأولى منذ الأحداث الأخيرة" بحسب ما قالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات لوكالة فرانس برس.

وتبيّن أن مصدر هذه المنشورات حساب على موقع تويتر باللغة العربية يحمل اسم ذبيح الله مجاهد.

تناقضات

لكن هذا التصريح المنسوب لذبيح الله مجاهد يثير الشكّ في صحّته.

فقبل يوم على ظهور هذا التصريح، نشر حساب "الإمارة الإسلامية" في أفغانستان على تويتر خبر وصول طائرة المساعدات الإماراتيّة، وقال إن ذبيح الله مجاهد التقى مسؤولين إماراتيين كانوا على متنها.

من جهة أخرى، تبيّن أن الحساب المنسوب لذبيح الله مجاهد باللغة العربية أُنشىء في الشهر الماضي، وهو أمر مثير للشكّ، علماً أن حساباً آخر بلغة البشتون هو المعتمد له منذ سنوات طوال.

حقيقة الحساب

إثر ذلك، قال صحافيو فرانس برس في كابول إن هذا الحساب الحديث ليس حساباً رسمياً لذبيح الله المجاهد، وإن الحساب الرسمي والمعروف التابع له هو الحساب الموجود منذ سنوات بلغة البشتون والذي يخلو من أي تغريدات مماثلة.

أفغانستان