مروحيّة ترفع علم حركة طالبان في سماء مدينة قندهار جنوب أفغانستان في 1 أيلول/سبتمبر 2021 ( أف ب / جواد تنوير)

هذا الفيديو لا يُظهر شنق حركة طالبان لرجل في أفغانستان بمروحيّة كما ادّعت منشورات مضلّلة حول العالم

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

على إثر سيطرة حركة طالبان على مقاليد السلطة في أفغانستان وفي ظلّ المخاوف من إرساء حكم قاس هناك، ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي بلغات عدّة حول العالم فيديو قيل إنه يُظهر شنق الحركة رجلاً أفغانياً بمروحيّة. لكن هذا الادّعاء غير صحيح، والرجل المعلّق بالطائرة هو عنصر في الحركة كان يثبّت علماً على هوائيّ فوق مكتب والي قندهار.

يظهر في الفيديو رجل يتدلّى من مروحيّة تحلّق في مدينة أو بلدة.

وجاء في التعليقات المرافقة ما يشير إلى أن الفيديو يُظهر شنق حركة طالبان لرجل باستخدام مروحيّة.

وظهر الفيديو مع هذا الادّعاء على حسابات وصفحات باللغة العربية، وبلغات عدّة حول العالم، منها حسابات لسياسيين ومؤثرين غربيين على غرار السيناتور الأميركي تيد كروز وآخرين ممن حملّوا الرئيس الأميركي جو بايدن مسؤولية الانسحاب الذي اعتّبر فوضوياً وأثار انتقادات حادّة.

حقيقة الفيديو

لكن الفيديو لا يُظهر رجلاً شنقته حركة طالبان بطائرة، مثلما ادّعت المنشورات المضلّلة.

فقد قاد التفتيش عن الفيديو، باستخدام محرّكات البحث، إلى نسخة منه نُشرت في الثلاثين من آب/أغسطس، رجّح صحافيو فرانس برس أن تكون أولى النسخ المنشورة.

وقد نشرت هذه النسخة على حساب صحافي أفغاني اسمه صديق الله أفغان على موقع تويتر.

ويقيم صديق الله خان في مدينة قندهار حيث يدير إذاعة محليّة اسمها إذاعة "تبسّم"، وهو الاسم الذي يبدو على مقطع الفيديو.

وقال صديق الله خان لوكالة فرانس برس "أنا التقطت هذا الفيديو ونشرته".

وأضاف "الرجل الظاهر في الفيديو لم يُشنق، بل هو عنصر في حركة طالبان".

وروى قائلاً "هو أحد حراس الوالي، كان يحاول أن يثبّت علماً على هوائيّ ارتفاعه 100 متر، لكنّه لم يفلح في ذلك".

وقال أحد المراسلين الصحافيين المتعاونين مع وكالة فرانس برس في مدينة قندهار إن الفيديو لا يُظهر عملية شنق.

ونقل عن شهود في المدينة ما يتوافق تماماً مع رواية صديق الله خان، وأن عنصر حركة طالبان لم يتمكّن في نهاية المطاف من تثبيت العلم.

وفي مطلع أيلول/سبتمبر الجاري نشر الصحافي الأفغاني بلال سرواري الفيديو نفسه، ونقل عن قائد الطائرة المروحيّة، الذي قال إنه على معرفة وثيقة به، أن المهمّة كانت تقضي بتثبيت علم، لكنها لم تنجح.

وكذلك نشرت حسابات موالية لحركة طالبان الفيديو نفسه، وقالت إنه يُظهر "مجاهداً كان يحاول تثبيت العلم فوق مكتب الوالي".

أفغانستان