هذا الخبر عن ضبط أموال وذهب في تونس منشور منذ العام 2018

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021
 

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصاً على صفحات تونسيّة، خلال الأيّام الماضية خبر نُسب إلى السلطات عن حجز كميات من الذهب وأموال على متن سيارة آتية من ليبيا إلى تونس. إلا أن الادعاء غير دقيق، والخبر قديم تداولته وسائل إعلام محليّة منذ سنوات.

يظهر في المنشور عملات نقديّة يبدو وكأنها كانت مُخبأة داخل سيارة. وجاء في التعليق المرافق "الديوانة التونسية: حجز 70 كلغ من الذهب و4 مليارات من العملة الصعبة على متن سيارة ليبية قادمة من العاصمة طرابلس".

ظهر المنشور خلال الأيّام الماضية بما يوحي أن الحادثة حصلت في ظلّ الأزمة السياسية التي تمرّ بها تونس، وحصد مئات المشاركات والتعليقات على مواقع التواصل من فيسبوك وتويتر.

الخبر قديم

إلا أن الخبر قديم. 

فبحسب صحافيي مكتب وكالة فرانس برس في تونس لم يصدر عن السلطات أي إعلان مماثل في الآونة الأخيرة.

إثر ذلك، أظهر التفتيش عبر محركات البحث، باستخدام كلمات من الخبر، أنه منشور مع الصورة على مواقع محليّة (1,2) منذ سنوات.

وجاء في الخبر الأصليّ أن عناصر الديوانية التونسيّة في صفاقس ضبطت في 25 آب/أغسطس 2018 حوالي سبعين كليوغراماً من الذهب وأربعة مليارات من العملة الأجنبيّة على متن سيارة ليبية آتية من طرابلس.