هذه الصورة قديمة وليست لجثث الجنود الجزائريين الذين قضوا خلال الحرائق

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

مع ارتفاع حصيلة قتلى حرائق الغابات المتواصلة في الجزائر، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر جثث عسكريين قضوا خلال محاولتهم إخماد النيران. إلا أنّ الادعاء غير صحيح، والصورة منشورة على شبكة الإنترنت منذ أكثر من عشر سنوات.

تظهر في الصورة ما يبدو أنّها جثث مغطاة بقماشٍ زيتيّ اللون، وقد جاء في التعليق المرافق "تعازينا الحزينة الخالصة للجيش الوطني الشعبي وعائلاتهم في استشهاد 25 من أفراد الجيش الوطني... رحم الله أبطال الوطن في بجاية وتيزي وزو".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 12 آب/أغسطس عن موقع فيسبوك

حظيت الصورة بآلاف المشاركات من صفحات جزائريّة عدّة على مواقع التواصل الاجتماعي منذ بدء انتشارها في العاشر من الشهر الحالي بعد إعلان السلطات الجزائريّة وفاة 25 عسكرياً خلال عمليات الإنقاذ في بجاية وتيزي وزو.

حرائق كارثية

وقد ارتفعت حصيلة قتلى حرائق الغابات المتواصلة منذ الاثنين في مناطق عدة في الجزائر إلى 69 هم 28 عسكريا و41 مدنياً، بعد تسجيل 4 وفيات جديدة ظهيرة الأربعاء في بجاية، بينما تواصل فرق الحماية المدنية الجزائرية مدعومة بقوات الجيش ومتطوعين، العمل على إخماد النيران.

وإثر ذلك، أعلن الرئيس عبد المجيد تبون "حداداً وطنياً لمدة ثلاثة أيام ابتداء من الخميس".

واندلعت الحرائق التي تقول السلطات إنها "مفتعلة"، في منطقة القبائل في شمال شرق الجزائر، ثم اجتاحت كل المناطق الساحلية بشمال وسط وشرق البلاد، وصولاً الى ولاية الطارف الحدودية مع تونس التي شهدت هي أيضاً اندلاع بعض الحرائق.

صورة قديمة

لكنّ الصورة لا علاقة لها بالحرائق الحاليّة.

فقد أرشد البحث إلى أنّها منشورة على شبكة الإنترنت خلال السنوات الماضية، وتعود أقدم نسخة عثر عليها صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس إلى سنة 2008.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 12 آب/أغسطس عن موقع الشروق الجزائري

ونشرت الصورة في موقع "الشروق" الجزائريّ، ضمن تقريرٍ عن استحداث "بنك معلومات لتحديد هوية الجثث المجهولة" من دون ذكر تفاصيلٍ حول مكان أو زمان التقاطها.