أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة في 12 كانون الأول/ديسمبر 2017 ( أف ب / كريم جعفر)

الخطاب المتداول على مواقع التواصل لأمير قطر ليس جديداً بل عمره أربع سنوات

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

في سياق سلسلة الأخبار المضلّلة التي أثارها قانون الانتخابات في قطر والاعتراضات عليه، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو قيل إنه يُظهر خطاباً حديثاً لأمير قطر ألقاه في الساعات الماضية، ما اعتبر مؤشراً على خوف السلطات من "اتساع دائرة الاحتجاج" بين مواطنيها. لكن هذا الخطاب في الحقيقة عمره أربع سنوات.

يظهر في الفيديو أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، وهو يلقي خطاباً عبر التلفزيون.

وجاء فيه "في هذه الظروف التي يمرّ بها وطننا، أخاطبكم خطاب العقل والوجدان، نتحدّث بعقلانيّة لتقييم المرحلة التي نمرّ بها، وتخطيط المستقبل الواعد الذي أثبت شعبنا أنه أهل له".

وجاء في التعليقات المرافقة لهذا الفيديو على موقعي فيسبوك وتويتر "تميم يظهر خوفاً من اتساع دائرة الرفض له"، في ما يوحي بأن هذا الخطاب ألقي في الساعات الماضية، بالتزامن بالتزامن مع ظهور وسم #قطر_تنتفض على موقع تويتر، ما يوحي بوجود انتفاضة شعبية في الإمارة.

ويأتي ذلك في ظلّ جدل في البلاد حول قانون الانتخاب الذي يقصر المشاركة في هذا الاستحقاق الأول في الإمارة على أبناء من حصلوا على الجنسية القطرية قبل العام 1930، مقصياً بذلك أبناء عدد من العائلات والقبائل.

خطاب قديم

لكن هذا الخطاب المتداول لا شأن له بكلّ ذلك، بل هو يعود للعام 2017.

ويكفي وضع أي جملة من هذا الخطاب على محّرك غوغل لتظهر على الفور روابط تقود إلى خطاب ألقاه أمير قطر في العام 2017.

ومن هذه الروابط ما يقود إلى مكتب الاتصال الحكومي في قطر، وفيه نصّ الكلمة كاملة.

ويمكن العثور على الخطاب نفسه ، وقد نشره موقع قناة الجزيرة على يوتيوب في 21 تموز/يوليو 2017.

وجاء الخطاب آنذاك بعد أسابيع على اندلاع الأزمة الخليجية وقطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر لاتهامها بدعم جماعة الإخوان المسلمين وإسلاميين متطرّفين، والسعي إلى التقرّب من إيران التي تتهمها هذه الدول بالتدخل في شؤون عدد من الدول العربية.

واستمرّت الأزمة ثلاث سنوات إلى أن حصلت مصالحة في قمّة مجلس التعاون الخليجي في كانون الأول/ديسمبر الماضي، ورفعت الدول الأربع القيود عن قطر واستأنفت حركة الطيران مع الدوحة.