هذا الفيديو لا يُظهر اشتباكات مسلّحة حديثاً في قطر بل عرساً في اليمن قبل أكثر من عام

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

على إثر الجدل الذي أثاره القانون الانتخابي الصادر قبل أيام في قطر، ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية فيديو قيل إنه يُظهر اشتباكات ليلاً قرب الديوان الأميري في الدوحة. لكن هذا الفيديو في الحقيقة منشور قبل أكثر من عام على أنه يصوّر عرساً في اليمن.

يظهر في الفيديو المصوّر ليلاً مبنى مضاء وحوله إطلاق نار كثيف.

وجاء في التعليقات "إطلاق نار كثيف وتجمّع القبائل للهجوم على الديوان الأميري بالدوحة".

وانتشر هذا الفيديو في الساعات الماضية على موقعي فيسبوك وتويتر، بالتزامن مع ظهور وسم #قطر_تنتفض على موقع تويتر.

في أي سياق ظهر هذا المنشور؟

في التاسع والعشرين من تموز/يوليو الماضي، صدر القانون الانتخابي في قطر، والذي ستقام بموجبه انتخابات تشريعيّة في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وأثار القانون جدلاً في البلاد لكونه يقصر المشاركة في هذا الاستحقاق على أبناء من نالوا الجنسية القطريّة قبل العام 1930، فيُقصي بذلك أبناء القبائل التي حصلت على الجنسيّة في ما بعد.

وبسبب ذلك، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية بالجدال حول ما يجري في هذه الإمارة الخليجية التي تخوض لأول مرّة تجربة الانتخاب.

وتعليقاً على هذا الجدال والاعتراضات على القانون، دعا رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم بن جبر إلى أن تبقى "المطالب والمظالم .. تحت راية الوطن ووليّ الأمر".

حقيقة الفيديو

لكن تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة والتفتيش عنها على محرّكات البحث سرعان ما أظهر أن لا شأن له بما يجري حالياً في قطر.

فقد عثر صحافيو فرانس برس على الفيديو نفسه منشوراً في الثامن عشر من شباط/فبراير 2020، وجاء في الشرح المرفق أنه يُظهر عرساً في منطقة وادي هينن، الواقعة في حضرموت في اليمن.

ولم يتسنّ تحديد تاريخ تصوير الفيديو ومكانه بشكل حاسم، لكن مجرّد نشره قبل أكثر من عام ينفي أن يكون مصوّراً في الساعات أو الأيام الماضية في قطر مثلما ادّعت المنشورات الزائفة.