هذه الصورة ليست لأدخنة متصاعدة من سدّ النهضة الإثيوبي بل لضبابٍ فوق سدّ في الصين

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر تصاعد دخانٍ كثيفٍ من سدّ النهضة إثر نشوب حريق. إلاّ أنّ الادعاء غير صحيح، فالصورة لا تمتّ بصلة إلى سدّ النهضة ولا تظهر أدخنة حريق، بل ضبابًا فوق "سدّ الممرات الثلاثة" في الصين.

يتضمّن المنشور رابطاً لفيديو مؤلّف من صورة واحدة تظهر ما يشبه الدخان فوق سدّ ضخمٍ أرفقت بموسيقى فيلم "أيام السادات" لياسر عبد الرحمن، على مدى أكثر من ثلاث دقائق. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 9 آب/أغسطس 2021 عن موقع فيسبوك

أزمة سدّ النهضة

حظي المنشور بمئات المشاركات في موقع فيسبوك في ظلّ نزاعٍ إقليمي يدور حول مشروع سدّ النهضة منذ أن باشرت إثيوبيا أعمال بنائه في العام 2011.

وترى كلّ من السودان ومصر بأنه يمثّل مصدر تهديد لهما نظراً إلى اعتمادهما على مياه النيل، بينما تعتبره إثيوبيا أساسيا لتنميتها ومصدراً للطاقة.

وفي الآونة الأخيرة ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً في مصر، منشورات مضلّلة حول السدّ تحقّق منها صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، منها صورة مركّبة لتصدّعات فيه، وخبر غير صحيح عن العثور على أنفاقٍ تحته.

صورة من الصين

ويقع المنشور المتداول في سياق هذه الأخبار، فالصورة التي يدّعي أنّها لحريقٍ في سدّ النهضة الإثيوبي، ليست إلاّ ضباباً فوق سدٍّ في الصين.

فقد أرشد البحث عن الصورة إلى أنّها منشورة في مواقع صينيّة عدّة (2،1)، وقد وزّعتها وكالة "شينخوا" عام 2020.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 9 آب/أغسطس 2021 عن موقع فيسبوك

وتظهر الصورة "سدّ الممرات الثلاثة" الذي شيّدته الصين بين 1994 و2012 على نهر يانغتسي وحققت من خلاله الرقم القياسي العالمي لأكبر سد تبلغ طاقته 22,5 مليون كيلوواط.