مبنى المصرف المركزيّ في القاهرة في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر 2016 ( أ ف ب / خالد دسوقي)

العملات المصريّة الجديدة لن تحمل علم المثليين مثلما ادّعت منشورات على مواقع التواصل

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر صور قيل إنها تُظهر علم المثليين على العملات البلاستيكيّة التي سيصدرها المصرف المركزيّ المصريّ قريباً، لكن هذا الادّعاء غير صحيح، وهذه الألوان ليست في تصميم العملات الجديدة، بحسب سلطات النقد المصريّة.

في الأيام الماضية، انتشرت على صفحات مواقع التواصل وخصوصاً في مصر صور لعملات عليها ما يشبه ألوان قوس قزح، التي يتّخذها المثليون والمتحوّلون جنسياً حول العالم علماً لهم.

وأرفقت هذه الصور بمنشورات غاضبة جاء فيها مثلاً "العملة البلاستيكية الجديدة عليها علم المثليين، وهو مرسوم على المسجد".

صورة ملتقطة من الشاشة في الخامس من آب/أغسطس 2021 من موقع فيسبوك

ويأتي ظهور هذا المنشور، وغيره من منشورات مشابهة، فيما تستعدّ السلطات لإصدار عملات بلاستيكية في الأشهر القليلة المقبلة.

علامة مائية وليس شعار قوس قزح!

لكن سلطات النقد المصريّة، ورداً على ظهور هذه المنشورات وما أثارته من جدل، أوضحت أن العملات الجديدة لن تحمل هذه الألوان، بل سيكون مكانها علامة مائيّة تحول دون تزويرها.

وقال المصرف المركزيّ في بيان نقلته وسائل الإعلام المحليّة "هذه الألوان المتعددة الموجودة على إحدى نماذج العملات المتداولة ليست جزءاً من تصميم العملة (..) لكنها علامة مائية" تحول دون تزويرها.

وأضاف البيان "عند تحريك العملة الجديدة في ضوء الشمس يظهر لون أو لونان فقط من  العلامة المائيّة". 

نماذج غير نهائية

وهذه ليست المرّة الأولى التي تظهر فيها أخبار غير صحيحة أو غير دقيقة عن العملات الجديدة تدفع سلطات النقد المصريّة لإصدار توضيحات.

فقبل أيام أوضح البنك المركزيّ أن النماذج المتداولة حالياً على مواقع التواصل ليست نهائية بل هي ما زالت "قيد التطوير"، وذلك ردّاً على ظهور منشورات عرضت هذه النماذج على أنها النماذج النهائيّة المرتقب إصدارها قريباً.

وقال البنك المركزيّ تعليقاً على ذلك إن هذه النماذج هي "مبدئيّة وغير نهائيّة"، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسميّة.