الرجل الظاهر في هذه الصورة ليس نائباً من حركة النهضة والصورة سبق أن انتشرت على أنها في العراق

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

في ظلّ الأزمة السياسيّة الحادّة التي تعيشها تونس، نشرت حسابات وصفحات معارضة لحركة النهضة صورة قيل إنها تُظهر نائباً إسلامياً في تونس وهو يلقّن تلاميذ مدرسة كيفيّة غسل الأموات، ما أثار تعليقات حادّة. لكن الرجل الظاهر في الصورة ليس نائباً من حركة النهضة، كما أن الصورة منشورة في الحقيقة قبل سنوات على أنها ملتقطة في العراق، وقد أثارت آنذاك ردود فعل مستاءة هناك.

يظهر في الصور المتداولة على موقع فيسبوك رجل بين عدد من الأطفال والفتيان، وأمامه دمية وقدور ماء.

وجاء في التعليقات المرافقة ما يشير إلى أن الرجل هو نائب في البرلمان من حركة النهضة، وأنه يعلّم الأطفال كيفية غسل الموتى، الأمر الذي أثار تعليقات ساخطة.

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 تموز/يوليو 2021 من موقع فيسبوك

ويأتي ظهور هذا المنشور في ظلّ أزمة سياسية حادّة تعيشها تونس أدّت إلى حالة من السّخط على عمل الحكومة وعلى خلافات الأحزاب في البرلمان.

وفي هذا الجوّ المشحون بالاستياء الشعبي، أعلن الرئيس قيس  سعيّد تجميد أعمال البرلمان لمدة شهر، وأعفى رئيس الحكومة من مهامه وتولى بنفسه السلطة التنفيذية، في قرار أثار انقساماً بين مناصري الرئيس وبين مؤيّدي النهضة، أكبر الأحزاب تمثيلاً في البرلمان.

غداة ذلك، سجّلت صدامات أمام البرلمان بين مناصرين للطرفين، وسجّلت على مواقع التواصل جدالات حادة وتراشق بالاتهامات.

في هذا السياق، ظهرت هذه الصورة التي قيل إنها تُظهر رجلاً من حركة النهضة يلقّن أطفال مدرسة كيفيّة غسل الموتى.

ليس نائباً من حركة النهضة

لكن الرجل الظاهر في الصورة ليس نائباً في البرلمان التونسي من حركة النهضة، بحسب ما أكّد صحافيو مكتب وكالة فرانس برس في تونس.

عراق 2017

إثر ذلك، أرشد التفتيش عن الصورة على محرّكات البحث أنها منشورة في العام 2017 على أنها ملتقطة في العراق.

ولم يتسنّ لصحافيي وكالة فرانس برس في بغداد تحديد مكان التقاط الصورة بدقّة، لكن ما هو مؤكّد أن الصورة قديمة وأن الرجل الظاهر فيها ليس نائباً من حركة النهضة التونسية.