هاتان الصورتان قديمتان وليستا لمظاهرات حديثة في المغرب

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تنتشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيّما المغربيّة منها، صورتان يدّعي ناشروهما أنهما لمظاهرات معارضة حديثة في المغرب. إلا أن الادعاء خطأ، والصورتان قديمتان وملتقطتان في مظاهرتين مختلفتين.

يضمّ المنشور صورتين يبدو فيهما حشد كبير من الناس، منهم من يرفع أعلام المغرب. وكتب في التعليق المرافق "مظاهرات مليونيّة معارضة  في العاصمة المغربيّة…".

صورة ملتقطة من الشاشة في 29 تموز/يوليو 2021 عن موقع فيسبوك

وبحسب ما وقع عليه صحافيو وكالة فرانس برس، بدأ انتشار الصورتين بهذا السياق في 28 تموز/يوليو 2021، بعد أيام على تجميد الرئيس التونسي قيس سعيّد عمل البرلمان وإقالة رئيس الحكومة في ظلّ تنامي الغضب الشعبي على أداء الحكومة.

صورتان قديمتان

لكنّ المغرب لم يشهد تظاهرات تذكر في الآونة الأخيرة.

أما الصورتان  فليستا من مظاهرات حديثة هناك وقد التقطتا في مكانين وزمانين مختلفين بحسب ما أظهر التفتيش عنهما بواسطة محرّكات البحث.

الرباط قبل نحو خمس سنوات

فالصورة الأولى ملتقطة قبل أكثر من خمس سنوات، في آذار/مارس 2016، وهي لمسيرة في الرباط للتنديد "بانحياز" الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في ملف الصحراء الغربية، إثر تصريحات تحدّث فيها عن وضع "احتلال"، لدى زيارته مخيمات لاجئين صحراويين في تندوف (الجزائر).

صورة ملتقطة من الشاشة في 29 تموز/يوليو 2021 عن موقع الجزيرة

الدار البيضاء قبل أكثر من عام

أما الصورة الثانية فقد التقطها مصوّر وكالة فرانس برس في الدار البيضاء في 23 شباط/فبراير 2020 خلال مظاهرة ضدّ الفقر والظروف الاقتصاديّة.