هذه الصورة معدّلة ولا تظهر تصدّعات في سدّ النهضة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تنتشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيّما المصريّة منها، صورة يدّعي ناشروها أنها لتشقّقات أصابت سدّ النهضة الذي يثير توترات إقليمية خصوصاً مع مصر. إلا أن الادعاء خطأ، فالصورة مركّبة والنسخة الأصلية منها، التي نشرت العام الماضي لا تُظهر أية تشققات.

يبدو في الصورة سدّ ضخم، أشير بواسطة دائرة حمراء وسهم إلى جزء منه على أنه متشقّق. وأرفقت الصورة بتعليق صوتيّ قيل فيه إنّ هيكل السدّ أصيب بتصدّعات للمرّة الثانية ويُنصح اليوم بتفريغه. كما قيل أيضاً إن عمليّة ملء السدّ الثانية باءت بالفشل.

صورة ملتقطة من الشاشة في 22 تموز/يوليو 2021 عن موقع فيسبوك

حصد المنشور آلاف المشاركات منذ بدء تداوله في 21 تموز/يوليو 2021 بعد يومين من إعلان إثيوبيا أنها حقّقت هدفها للعام الثاني في ما يتعلّق بملء سدّ النهضة.

مصدر توتّر إقليميّ

يثير مشروع سدّ النهضة الضخم الذي بدأت إثيوبيا في العام 2011 بناءه على النيل الأزرق، توترات إقليمية.  وترى كل من السودان ومصر بأنه يمثّل مصدر تهديد لهما نظراً إلى اعتمادهما على مياه النيل، بينما تعتبره إثيوبيا أساسيا لتنميتها ومصدرا للطاقة.

وأخفقت محادثات رعاها الاتحاد الإفريقي في التوصل إلى اتفاق ثلاثي بشأن ملء السد وعملياته، فيما طالبت القاهرة والخرطوم أديس أبابا بالتوقف عن ملء خزّانه الضخم إلى حين التوصل إلى اتفاق.

لكن المسؤولين الإثيوبيين شددوا على أن ملء خزان السد هو أمر طبيعي خلال مراحل البناء ولا يمكن وقفه.

صورة معدّلة

تبدو التشقّقات على صورة السدّ وكأنّها مضافة، فحجمها ليس منطقياً لو قورنت بحجم الصورة.

إثر ذلك، أرشد التفتيش عن الصورة باستخدام محرّكات البحث إلى النسخة الأصليّة منشورة عبرموقع العين الإخباري قبل عام للحديث عن إنجاز المرحلة الأولى من السدّ.

ةصورة ملتقطة من الشاشة في 22 تموز/يوليو 2021 عن موقع العين الإخباري

ويبدو جلياً أن شكل التصدعات قد أضيف في المنشورات المضلّلة.