هذه الصورة مركّبة وليست لنائبٍ لبنانيّ تعرّض للضرب

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً في لبنان، صورة ادّعى ناشروها أنّها تظهر النائب في البرلمان اللبناني حكمت ديب وهو في المستشفى بعد تعرّضه للضرب. إلاّ أنّ الصورة مركّبة والنسخة الأصليّة منها تظهر مواطناً مصرياً تعرّض للضرب في الكويت سنة 2017.

يظهر في الصورة رجلٌ مستلق على سرير مستشفى ووضعت ضمّادات على وجهه. وجاء في التعليق المرافق "تعرّض النائب حكمت ديب لاعتداء بالضرب من قبل الثوّار أثناء تواجده في أحد المطاعم".

صورة ملتقطقة من الشاشة بتاريخ 21 تمّوز/يوليو 2021 عن موقع فيسبوك

حظيت الصورة بانتشار واسع جداً بين اللبنانيين عبر تطبيق واتساب كما انتشرت أيضاً على مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان في ظلّ انهيارٍ اقتصاديّ متسارع هو الأسوأ في تاريخ البلاد.

ومنذ انطلاق حركة احتجاجيّة شعبيّة في تشربن الأوّل /أكتوبر من العام 2019، زادت نقمة اللبنانيين على الطبقة السياسية الحاكمة المتّهمة بالفساد واللامبالاة، وتظاهر محتّجون أمام منازل نوّاب ووزراء وطَردوا بعضهم من أماكن عامّة ومناسبات اجتماعيّة. 

صورة مرّكبة

إلا أنّ الصورة لا علاقة لها بكلّ ذلك، وهي مركّبة.

فقد أرشد البحث إلى النسخة الأصليّة منها منشورة على مواقع إخباريّة مصريّة، وهي تظهر مواطناً مصرياً يدعى وحيد رفاعي اعتدي عليه في الكويت. كما نشرت لقطات فيديو للشخص نفسه في المستشفى. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 21 تمّوز/يوليو 2021 عن موقع "اليوم السابع"

وقد عمد ناشرو الصورة المركّبة إلى إبدال وجه المواطن المصريّ بوجه النائب اللبنانيّ حكمت ديب. 

مقارنة بين الصورة الأصليّة والصورة المركّبة