الرئيس التونسي قيس سعيّد يلقي كلمة عن القانون الدستوري خلال زيارة إلى قطر في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 ( أ ف ب / كريف جعفر)

الأخبار المتداولة عن إعلان الرئيس التونسي الإفلاس التامّ بسبب كورونا غير صحيحة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

في وقت تعيش تونس على وقع أزمة صحيّة وسياسيّة، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي تصريح منسوب للرئيس قيس سعيّد يُعلن فيه الإفلاس بسبب كورونا. لكن هذا الخبر غير صحيح، والرئيس التونسي لم يدل بشيء من هذا القبيل.

يضمّ المنشور صورة للرئيس التونسي قيس سعيّد مرفقة بخبر جاء فيه "الرئيس التونسي قيس سعيّد: أيام قليلة وندخل مرحلة الإفلاس التامّ، الظروف الصحيّة أثّرت على اقتصادنا بشكل كبير".

صورة ملتقطة من الشاشة في 14 تمز/يوليو 2021 عن موقع فيسبوك

أزمة صحيّة وسياسيّة

بدأ تداول هذا المنشور في التاسع من تموز/يوليو 2021 في وقت يعاني قطاع الصحّة الحكومي في تونس من سوء إدارة ونقص في المعدات والتجهيزات. وترزح المستشفيات تحت وطأة تدفّق المصابين بكوفيد-19 بأعداد كبيرة.

وتعيش تونس أيضاً على وقع أزمة سياسية تؤثر على اتخاذ القرارات وعلى ثقة التونسيين بالسلطات الحاكمة.

تصريح مزيّف

إلا أن هذا الكلام لم يرد على لسان سعيّد، بالاستناد إلى صحافيي مكتب فرانس برس في تونس.

وفي اجتماع طارئ عُقد في قصر قرطاج في  الخامس من الشهر الجاري، تقرر العمل لكبح جماح الأزمة.

وقال الرئيس "من غير الممكن أن نصل الى الحظر الصحي الشامل لأنه غير ممكن على الإطلاق في ظل أوضاع اقتصادية واجتماعية لا تسمح بذلك".

وأضاف "خسرنا معركة، ولكن لا بد أن ننتصر في هذه الحرب".

ولم يأت على ذكر الإفلاس الكامل، كما ادّعت المنشورات المضللة.